بعد خروجه من الأولمبياد.. محمد ماسو يوجّه رسالة لمنتقديه “أفشل أمة أخرجت للناس”

وجّه لاعب الترياتلون السوري، محمد ماسو، رسالة لمنتقديه من الجمهور بعد خسارته أمس وخروجه من أولمبياد طوكيو.

وقال ماسو عبر صفحته الرسمية على فايسبوك: “الواقع انو انتو أفشل أمة أخرجت للناس ومو بس هيك، إذا بتشوفوا حدا أنجز شي فوراً بتضلوا تتمسخروا وتضحكوا يا أمة المسخرة، شكراً عم تضحكونا كتير”.

وتابع: “إن من لا يعرف بالرياضة يُفضّل أن لا يتكلم، ومن لم يقدّر أن سوريا تعيش حرباً وأثر وضعها بكل شيء فهي مشكلته إضافة لإشارته أن الرياضة تحتاج دعماً وتخطيطاً لسنوات حتى يصل اللاعب للأولمبياد لأنه أكبر حدث رياضي في العالم ويشارك به أفضل الرياضيين بالعالم”.

وأعطى ماسو مثالاً عن أي لاعب أمريكي في المركز 40 وأنه لم يرَ تعليقاً سيئاً بحقه والأمر ينطبق على اللاعب الكندي الذي أنهى السباق بعده حيث لم يعلّق أي شخص عليه بشكل سيء قائلاً: “نحنا ما شاطرين غير بالمسخرة، ولك ياريت اللي عم ينتقدك أحسن منك، لا بكون كرشو مدندل مترين”.

الرياضة ليست ربح وميداليات فقط برأي ماسو، واللاعبون الذين نافسوه نفسهم قبل عشر سنوات لم يحصلوا أي شيء ولكن بدعم مدربهم وجمهور بلدهم استطاعوا الوصول للبطولة، وتابع أن يداً واحد لا تصفق، “بس أنا عم خليها تصفق وإذا ما عاجبك شي تفضل لبيس البدلة ونزيل”.

ووجّه سؤالاً للمنتقدين بالقول ماذا تعرفون عن “محمد ماسو” حتى تنتقدوه وتقللوا من إنجازه وأرقامه، وماذا تعرف عن سنين وتعب وجهد، مشيراً إلى أن هذه أفضل نتيجة ومستوى له طوال عمره، وقال إن هناك لاعبين يكلفون مليون دولار سنوياً والمنتقد يعتقد أن النجاح بخطة “طجت لعبت” ورضاء الوالدي.

“ماسو” يتدرب ويخطط للأولمبياد منذ 3 سنوات كما ذكر وبأصعب الظروف وقال: “جواز سفر بلدك ما بيطالعك عالسطوح، كان كل بلد يذّل الدنيا تبعي بس لأني سوري، وبدك يعني نعمل إنجاز هون!، تفضل إنت شو قدمت بالسنين الماضية لتتفضل وتنتقد هلق وتحكي”.

وجاء منشور “ماسو” بعد أن طالته موجة انتقادات من بعض الجماهير السورية إثر خروجه من الأولمبياد وحصوله على المركز 47 من أصل 56، ولاقى منشوره أصداءً إيجابية من المتابعين وحظي بدعم كبير ومباركات له على الإنجاز الذي حققه متمنين له التوفيق في المراحل القادمة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.