نقيب الصاغة يكشف عن وجود ذهب مدموغ بدمغة مجهولة في أسواق دمشق

كشف نقيب الصاغة في سوريا غسان جزماتي عن ضبط كمية من الذهب مدموغة بدمغتين مجهولتين غير معلومتين في أسواق دمشق.

ووفق صحيفة “الثورة” السورية، قال نقيب الصاغة موضحاً تفاصيل القضية: “لم تظهر بعد ما إذا كانت دمغة مزورة أم مجرد دمغة لا معنى لها، لكون الدمغة المزورة تعني التهرب من الضريبة وهذه مخالفة لها عقوبة أما الدمغة غير ذا المعنى فتعني مشكلة أكبر من ذلك لكونها تحمل في طياتها احتمالات الغش في العيار والوزن وسواها”.‏

كما كشف جزماتي عن تشكيل لجنة من نقابة الصاغة تتولى القيام بجولات أسبوعية للإطلاع على محال الذهب في كل أسواق دمشق للتأكد من الدمغة النظامية للنقابة على كل قطعة من القطع الموجودة في المحل بشكل كامل، معتبراً أن الجولة الأسبوعية لهذه اللجنة ستجعل احتمالات نجاح المزور في تمرير تزويره ضعيفة جداً.‏

وسبق وحذر رئيس جمعية الصاغة في سوريا، مطلع الشهر الماضي، كل الصاغة ومحال بيع الذهب من النصابين والمحتالين الذين يدخلون المحال عارضين بيع الذهب وتحديداً الأونصات الذهبية التي يتبين لاحقاً أنها مزورة فتكون خسارة الصائغ في كل أونصة ما يزيد على 500 ألف ليرة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق