​​​​​​​دراسة سويسرية: هذا العمر الذهبي لبناء العلاقات الاجتماعية

أجرت جامعة “برن” سويسرية دراسة جديدة توصلت من خلالها إلى الفترة الذهبية التي يصل فيها الإنسان إلى مرحلة الاستقرار والخبرة والعلاقات الجيدة والقوية في حياته.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تفاصيل هذه الدراسة، مشيرة إلى أن الباحثون المشرفون على الدراسة أكدوا أن “احترام الذات وتقديرها هو معركة شخصية للغاية، إلا أنها نمط لدى كل الناس، وهي نظرية كانت تكتسب قوة في العقدين الأخيرين”.

وأشارت الدراسة إلى أن الإنسان يشهد الكثير من التقلبات النفسية والجسدية في حياته، ما يجعل تكوين علاقات دائمة أمر صعب، إلى حين أن يصل إلى عمر الستين عاماً، مشيرين غلى أن هذا “العمر الذهبي” الذي يكون فيه الإنسان علاقات جيدة وذلك لأن ثقته بنفسه في هذا العمر تكون بالذروة وتبدأ بالتراجع في عمر السبعين.

وتوصل العلماء لهذه النتيجة بعد دراسة شملت 165 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين (4 —94) عاماً.

وقال أستاذ علم النفس أولريتش أورث، الذي شارك في تأليف الدراسة: “إن الحياة في منتصف العمر بالنسبة للكثير من البالغين هي فترة ظروف حياة مستقرة للغاية في مجالات مثل العلاقات والعمل”، مضيفاً أنه في منتصف العمر يستثمر معظم الأفراد في الأدوار الاجتماعية، مما قد يعزز من تقديرهم لذاتهم.

أضف تعليق