هل من الحماقة للمرأة أن تدور بدراجتها وحدها عبر الشرق الأوسط؟

ظن أصدقاء “ريبيكا لوي” أنها فقدت صوابها حين انطلقت في رحلة بالدراجة من بريطانيا إلى إيران، قطعت خلالها مسافة 7،000 ميلاً على مدار عام كامل، تجولت خلالها من أوروبا إلى تركيا، ثم جنوباً إلى مصر والسودان، قبل أن تضع رحالها في إيران.

حيث نشرت ريبيكا على حسابها صوراً تروي رحلتها الشاقة

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

دراجتي “مود” تأخذ قسطاً من الراحة بعد عناءٍ شديد أعلى جبال “بروكليتيج” على الحدود بين جمهورية الجبل الأسود وألبانيا، رحلة الصعود كادت أن تقتلني، وجعلتني أشعر بأنني لن أحقق الإنجاز الذي أسعى إليه.

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

ثُقب إطارالدراجة وسط ضباب ثلجي في الطريق إلى جبال طوروس في تركيا، وهذه واحدة من المشاكل التي واجهت الإطارات الضعيفة الرفيعة للدراجة المسكينة بعد قطع مسافة على الطريق بلغت 5500 كيلومتر.

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

سرت بالدراجة عبر الصحراء في السودان وسط حرارة شديدة للغاية بلغت 40 درجة مئوية، نفدت المياه لدي وأصبت بتعب شديد، لكن استعدت عافيتي بفضل مساعدة عائلة نوبية رائعة.

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

توصلت بالصدفة إلى طريق مختصر بين العاصمة الأردنية عمان والبحر الميت بعدما انحرفت عن الطريق المستقيم تماماً، هذه هي واحدة من مهاراتي.

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

زرت خلال رحلتي مخيماً غير رسمي للاجئين السوريين في وادي البقاع في لبنان بالقرب من الحدود السورية، شاهدت هناك خيام أصيبت بالرطوبة والتعفن بسبب الأمطار والثلوج، كانت تأوي كل واحدة  منها نحو عشرة أشخاص.

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

بائعات شاي سودانيات في الخرطوم، واللاتي يتعرضن كثيراً للتمييز ومضايقات الشرطة.

 

 

 

 

رحلة “ريبيكا لوي” من بريطانيا إلى إيران

ثقب آخر أصاب عجلة “مود” في منطقة جبلية بالقرب من قرية إبيانة في إيران بعدما أصيب الطقم الثاني من عجلات الدراجة، ولحسن الحظ أنقذني بعض من مُربّي الماشية.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق