“نساء المتعة” يوترن العلاقات الكورية اليابانية.

عبرت كوريا الجنوبية عن أسفها لسحب السفير الياباني من سيؤل احتجاجا على وضع تمثال فتاة ترمز لضحايا نساء المتعة الكوريات أمام القنصلية اليابانية في بوسان جنوب البلاد.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجمعة 6 كانون الثاني على ضرورة مواصلة تطوير العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية واليابان على أساس الثقة المتبادلة بين الحكومتين على الرغم من وجود قضايا شائكة بين البلدين.

من جهته اعتبر المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهايد سوجا، وزير شؤون مجلس الوزراء في مؤتمر صحفي أن وضع منظمة مدنية تمثال الفتاة أمام القنصلية اليابانية في بوسان، “أمر غير مناسب في العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية واليابان”.

وقد قررت الحكومة اليابانية في وقت سابق من اليوم سحب سفيرها لدى كوريا الجنوبية ياسوماسا ناجاميني والقنصل العام لدى مدينة بوسان ياسوهيرو موريموتو، بشكل مؤقت احتجاجا على وضع تمثال فتاة ترمز لضحايا نساء المتعة والاستعباد الجنسي الذي نفذه الجيش الياباني في حق النساء الكوريات أثناء الحرب العالمية الثانية، فضلا عن تعليق المفاوضات حول اتفاقية مقايضة العملات مع كوريا الجنوبية وتأجيل المشاورات رفيعة المستوى في الاقتصاد بين البلدين، مطالبة بإزالة التمثال.

مقالات ذات صلة