من هو رجل الدين المتشدد عمر عبدالرحمن الذي مات داخل سجون الولايات المتحدة الأمريكية؟

 

توفي رجل الدين المتشدد المصري عمر عبدالرحمن، الزعيم الروحي لتنظيم الجماعة الإسلامية في مصر، في أحد سجون بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة، بسبب أفكاره وأعماله المتطرفة.

ولد عمر عبد الرحمن في مدينة الجمالية بمحافظة الدقهلية في دلتا مصر، عام 1938، وتخرج من جامعة الأزهر وكان ذا توجه إسلامي معارض لأنظمة الحكم المتوالية بدءا من نظام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واعتقل لأول مرة في مصر في تشرين أول 1970.

وبعد خروجه من السجن حصل على الدكتوراه واشتغل في كلية البنات وأصول الدين بمحافظة أسيوط، بصعيد مصر، وذلك قبل أن ينتقل للعمل في المملكة العربية السعودية حتى 1980.

تولى عبد الرحمن، الشيخ الضرير، قيادة الجماعة الاسلامية التي تأسست في نهاية سبعينات القرن الماضي ، وينتمي إليها معظم من أدينوا بقتل الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، عام 1981.

وكان عبد الرحمن قد أرسل رسالة من داخل سجنه أيد فيها انتخاب مرسي، ثم هنأه بعد ذلك بالفوز وتولي الرئاسة في مصر، وأكد مرسي في أول خطاب له بميدان التحرير، في 29 حزيران 2012، على أنه سيبذل جهده لإطلاق سراح عبد الرحمن.

مقالات ذات صلة