من بينها انتفاخ البطن.. أعراض تكشف إصابتك بسكري الحمل

يتعرض جسم المرأة خلال فترة الحمل إلى الكثير من التغيّرات التي تختلف من سيدة لأخرى، كما قد تظهر عليهن أعراض لأمراض لم يسبق لهن الإصابة بها، من بينها حدوث سكري الحمل الذي يؤثر على الجنين في رحم أمه، وقد يمتد ذلك التأثير إلى الطفل بعد الولادة إذا لم تتم السيطرة عليه بالشكل الصحيح.

وأوضح أطباء مختصون بأمراض النساء والولادة أن تشخيص سكري الحمل لا يتم عن طريق الأعراض، لأن بعض السيدات قد يصبن به دون ظهور أعراض عليهن، لكن بالمجمل الأعراض الشائعة لهذا النوع من السكري مشابهة لأعراض السكري لدى الأشخاص العاديين، مثل:

– العطش الشديد، وشرب كميات كبيرة من الماء والشعور بعدم الارتواء.

-انتفاخ البطن بشكل سريع.

-دخول الحمام بشكل متكرر نتيجة شرب كميات كبيرة من الماء.

وبيّن الأطباء أن سكري الحمل يتم تشخيصه عن طريق الفحص المخبري، ويلزمه أن تكون السيدة صائمة لمدة لا تقل عن 8 ساعات، ثم تعطى مادة “حلوة”، وتفحص مرة أخرى بعد ساعة أو ساعتين، فإذا زادت نسبة السكر في الدم عن نسبة معينة، فتُشخَّص بأنها مصابة بسكري الحمل.

كما لفت الأطباء إلى أنه إذا سيطرت الحامل على السكري سواءً باستخدام الحبوب، أو الأنسولين، أو أسلوب التغذية، فإنه لن يؤثر بإذن الله على جنينها، في حين إن لم تتمكن الحامل من السيطرة على سكر الحمل لديها، فهي بذلك تعرِّض جنينها إلى الخطر أثناء حمله، وقد تمتد الآثار إليه حتى بعد الولادة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.