منها مشاكل الصحة العقلية.. صفات يرثها الأولاد عن آبائهم

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن يرثها الأولاد عن أبيهم، وذلك غير المظهر الجسدي، أبرزها:

-لون العيون: يلعب كل من الأب والأم دوراً في تحديد لون عيون ولدهم. مع هذا، هناك العديد من العوامل التي تشير إلى أن الرجل قد يكون دوره حاسماً أكثر.

-مشاكل القلب: كل الآباء يحملون جينة ينقلونها إلى ولدهم، وهذه الجينة قد تزيد من خطورة التعرض للنوبات القلبية بنسبة %50.

-الطول: هناك أكثر من 700 سلسلة جينية تتدخل في تحديد طول الولد، قد يكون من الأسهل أن نقول إن الرجل والمرأة يلعبان دوراً في طول الولد، هذه الجينات يمكن أن تصنع فرقاً ملموساً وقد تؤثر بمقدار طول اصبع الإبهام.

وأحياناً، قد تؤثر جينة نادرة من سلسلة الجينات بشكل كبير على الولد، وتجعله أقرب إلى طول والده منه إلى طول أمه أو مزيجاً من الاثنين.

-مشاكل الصحة العقلية: من المعروف للجميع أن مشاكل الصحة العقلية يمكن معالجتها في العائلة، ولكن إذا كان لديكم أب تجاوز منتصف العمر، فأنتم معرضون أكثر للإصابة باضطرابات خاصة لها علاقة بالصحة العقلية.

عموماً، الرجال المسنون المصابون بانفصام الشخصية أو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، يمكن أن ينقلوا مشاكلهم لأولادهم بسبب التغييرات التي تحدث في الحمض النووي الخاص بهم مع التقدم في العمر.

لهذا فالرجال الأكبر سناً تزيد احتمالات نقلهم مشاكل الصحة العقلية لأولادهم بمعدل 4 أضعاف، لأن حويناتهم المنوية تحتوي على جيناتمتحولة، وهذا قد يؤدي إلى مشاكل أكثر تعقيداً.

-مشاكل الأسنان: إذا كان الأب لديه مشاكل كثيرة في أسنانه، فمن المحتمل جداً أن يعاني أولاده من نفس الشيء، كل ما له علاقة بالفم مرتبط بالوراثة، بما فيه حجم الفك والأسنان وشكلها.

ويمكن أن تنقل النساء أيضاً مشاكل أسنانهن وفكهن، لكن جينات الرجال فيما يتعلق بصحة الأسنان تكون مسيطرة بشكل عام وأكثر نشاطاً.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق