مشاكل جلدية تظهر لدى بعض المصابين بـ” كوفيد-19 ” تُنذر بمشاكل صحية أخرى

أشار تقرير نشرته مجلة ” JAMA Dermatology” أن المرضى الذين يواجهون كوفيد-19 الحاد قد يعانون من طفح جلدي وآفات تشير إلى جلطات دموية كامنة.

ووصّف الباحثون أربعة مرضى من مدينة نيويورك تم تشخيصهم بفيروس كورونا الشديد ولديهم مضاعفات جلدية.

وأشار الباحثون إلى أن جميع الآفات المسماة “ريتيفورم بيربورا”، وتغير لون الجلد، وأحياناً الجلد المصدع على الأطراف، أو آفات جلدية أخرى، ناتجة عن تسرب خلايا الدم الحمراء إلى الجلد، وفقاً لباحثين من نيويورك، من كلية طب وايل كورنيل.

وأضاف الباحثون أن هذه المضاعفات هي “مظاهر مميزة” لجلطات الدم الجلدية، وفي الواقع على الرغم من أن جميع المرضى تلقوا علاجاً للمساعدة في منع تجلط الدم عند دخولهم المستشفى، فقد أصيبوا جميعا بجلطات في جلدهم وكان يعتقد أنهم مصابون بانصمام رئوي أو انسداد في الشريان في الرئة.

وتقدم نتائج الدراسة لأخصائيي الرعاية الصحية دافعاً لأخذ المظاهر الجلدية كعلامة محتملة لجلطات دموية كامنة غير طبيعية، والتي يمكن أن تؤدي إلى السكتات الدماغية والنوبات القلبية والانسداد الرئوي وغيرها من المضاعفات المميتة.

كما قال أخصائي علم الأمراض بجامعة نيويورك إنه في الواقع، تم العثور على جلطات دموية في كل عضو تقريباً من تشريح جثث مرضى فيروس كورونا.

وتشوهات الجلد هي من بين القائمة المتزايدة من الطرق غير التنفسية التي يبدو أن فيروس كورونا يظهر بها.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.