قد يكون مميتاً .. خبراء يحذرون من إعطاءه للرضع دون الستة أشهر

حذّرت مجموعة من الخبراء والأخصائيين من إعطاء الماء للأطفال الرضع دون الستة أشهر، مشيرين إلى أن الماء يمكن أن يؤثر على توازن الماء في أجسامهم الصغيرة، ويقول المتخصصون.

ووفقاً لما نشرته صحيفة “ذي صن” البريطانية فإن إعطاء الماء للرضع قد يكون مميتاً، مشيرين إلى أن رشفة فقط من الماء لطفل دون سن ستة أشهر يمكن أن ترهق الكلى، ما يؤدي إلى حالة خطيرة تسمى نقص صوديوم الدم.

كما قال الصيدلي عباس كناني لموقع Yahoo UK: “إن الكلى غير ناضجة أيضاً لدى الأطفال دون سن ستة أشهر ويمكن أن يسبب الماء التسمم نتيجة اختلال التوازن في الشوارد مثل الصوديوم”.

وأضاف: “يمكن أن يسبب هذا نقص صوديوم الدم، حيث يخفف الكثير من الماء مستويات الصوديوم في الجسم، ما يسبب مضاعفات مثل تورم الدماغ والنوبات، وفي الحالات القصوى، الموت”.

وتابع الكناني: “إن إعطاء الماء لرضيع يمكن أن يؤثر على قدرة الطفل على تلقي الغذاء الكافي، فمعدتهم صغيرة للغاية ويمكن أن تمتلئ بسهولة بالماء، ما يجعل من الصعب عليهم الحصول على التغذية التي يحتاجونها”.

وحتى يبلغ الأطفال الرضع ستة أشهر على الأقل، يعتقد معظم الخبراء أنه يجب إعطاؤهم حليب الثدي فقط أو الحليب الاصطناعي.

وقال مسؤول تحسين الصحة في الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل الدكتور ماكس ديفي: “مثل البالغين، يحتاج الأطفال إلى شرب الكثير من السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف وإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فلا داعي لتزويده بالماء”.

وأشار: “يجب إبقاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة حيث يمكن أن يصابوا بالمرض أثناء الطقس الحار جداً”.

كما يشدد العديد من الأطباء على ضرورة تواصل الأهل المستمر مع أطباء الأطفال ريثما يبلغ أطفالهم سن السنة، ليتم مراقبة وزنهم وصحتهم باستمرار.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.