في عيدها الـ 83.. “من قلبي سلام لفيروز”

تحتفل الفنانة فيروز بعيد ميلادها الـ 83، فمهما طال الزمان ستظل واحدة من أيقونات الغناء العربي التي نسج الخيال حولها قصصاً كثيرة رسمت لها صورة استثنائية لنجمة لها مكانتها الخاصة في قلوب معجبيها الذين تابعوها في مسيرة حافلة بالنجاح.

بدأت السيدة فيروز مسيرتها الفنية وهي في السادسة من العمر مع كورال الإذاعة اللبنانية تحت قيادة الموسيقار محمد فليفل، ومنذ بداية مشوارها الفني، لفت صوتها كل من يسمعها.

وانطلقت فيروز فعلياً في عام 1952 عندما بدأت بتأدية أغان من تلحين الموسيقار عاصي الرحباني الذي أصبح زوجها فيما بعد، وأخيه منصور المعروفين بـ “الأخوين رحباني”، حيث ساهمت تلك الأغاني بشهرتها على مستوى العالم العربي.

كما قدمت فيروز خلال مسيرتها الفنية مئات الأغاني، وشاركت بالكثير من المسرحيات التي اشتهرت فيها عربياً وعالمياً، كمسرحية جسر القمر، وأيام فخر الدين، وبياع الخواتم، وصح النوم، وميس الريم، وغيرها.

وحصلت أرزة لبنان على العديد من الأوسمة، منها: وسام الشرف وهو أعلى وسام في لبنان، وجائزة القدس، وجوقة الشرف، بالإضافة إلى عدد كبير من الجوائز الفنية.

وحنجرة فيروز الملائكية جعلت من الصباح فيروزياً، فهي خبز الصباح وابتسامة السلام ودمعة الشوق ووجع الماضي وأمل الغد، حتى اختصرت كل التفاصيل الجمال في صوتها.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق