غداً الأرض على موعد مع ظاهرة فلكية

أفادت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بأن كويكباً سيمر يوم غد الأربعاء بمحاذاة الأرض، لافتةً إلى أن المسافة التي ستفصله عن الأرض ستكون صغيرة جداً مقارنةً بحجمه.

وأطلقت الوكالة على الكويكب المذكور اسم ” 2014- جي أو 20″، وهو بقطر يبلغ 650 متراً، وسيمربمحاذاة الأرض بسافة تُعتبر أبعد من المسافة التي تفصل الأرض عن القمر بأقل من خمس مرات.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، سيمر الكويكب قرب الأرض بعد مروره قُرب الشمس، في طريقه إلى جوار كوكب المشتري، قبل أن يعود مجدداً إلى وسط المجموعة الشمسية، مؤكدة أنه لا يوجد خطر على الإطلاق من هذا الجرم الفضائي على الأرض.

وقالت “ناسا”: “إن مرور الجرم قرب الأرض في التاسع عشر من نيسان سيشكل فرصة استثنائية لهواة علم الفلك ومراقبة السماء، إذ سيمكن مشاهدته بواسطة تلسكوبات صغيرة على مدى ليلة أو ليلتين”.

يذكر أن الزيارة الأخيرة لهذا الكويكب لجوار الأرض تعود إلى أربعة قرون، أما الزيارة التالية فلن تكون قبل 2600عام.

مقالات ذات صلة