عداءة سويدية تواجه الإسلاموفوبيا بـ “الجري”

أعلنت العدّاءة السويدية “كريستينا بالتان” عزمها لخوض تجربة جري جديدة ضمن عدّة بلدان إسلامية لإظهار مدى سماحة الإسلام في التعامل مع غير المسلمين.

بالتان، عادت للواجهة مؤخراً بعد أن نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريراً مصوراً عنها أشادت فيه بالتجربتين السابقتين اللتين انتقلت خلالهما من تركيا إلى كل من فنلندا وتركمانستان، وبمحاولتها المقبلة التي ستلجأ فيها أيضاً للجري في بلدان إسلامية، سعياً منها لتعريف المجتمعات الغربية بأن تلك البلدان آمنة ولا صحة لما يشاع عنها من أكاذيب.
تحدثت بالتان خلال حوارها مع الغارديان: “استغرقت رحلتي السابقة 58 يوماً، وقطعت في اليوم الواحد حوالي 37 كيلومتراً، والتقيت العديد من العائلات المسلمة في تلك البلدان وقدموا لي العديد من الخدمات دون أي مقابل، وهذا أمر رائع لا يمكن تصديقه بسهولة”.
وأكدت العدّاءة الأربعينية أن هناك 1.5 مليار مسلم حول العالم، ولا يمكن لهؤلاء أن يكونوا “إرهابيين”، معربةً عن انتقادها لوسائل الإعلام التي تتحدث بالسوء عن البلدان المسلمة والمسلمين.
يشار إلى أن العدّاءة السويدية لم تقدم أية تفاصيل عن محاولتها المقبلة، لكنها أكدت عزمها خوض التجربة.

مقالات ذات صلة
أضف تعليق