زيادة فترة النوم 40 دقيقة تحسن صحتكم ومزاجكم

أكد العلماء من خلال دراسة حديثة أن الأشخاص البالغين يحتاجون للنوم لسبع ساعات يومياً كحد أدنى من أجل الحصول على صحة جيدة.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن العلماء أوضحوا أن فكرة أن الأيام المزدحمة بالأعمال تمنعنا من النوم ليست صحيحة، فعلى الرغم من الجداول المزدحمة، يمكن للطلبة الجامعيين أن يجدوا وقتاً إضافياً للنوم يعادل تقريباً 43 دقيقة يومياً، وهو ما يعمل على تحسين جميع مناحي الحالة الصحية.

ولفت العلماء إلى أنهم أجروا اختبارات للحالة الصحية لـ 53 شخص يتمتعون بصحة جيدة، مثبتين عليهم أجهزة مراقبة من أجل تتبع الحركة وأنماط النوم.

وخلال البحث تم مراقبة الطلاب لثلاثة أسابيع، ففي الأسبوع الأول طلب منهم المحافظة على عدد ساعات نومهم الطبيعي، وفي الأسبوع الثاني طلب منهم النوم ساعة إضافية، ليتمكن أكثر من 66 في المئة من الطلاب النوم لأكثر من 30 دقيقة في الوقت الذي لم يستطع فيه البقية النوم لهذا الوقت.

ولاحظ الباحثون بعد مرور كل أسبوع أن إضافة أقل من ساعة لفترة النوم تؤدي لتخفيض ضغط الدم والشعور بالنعاس، في الوقت الذي قال فيه 40 في المئة من الطلاب بأنهم عانوا من النعاس في الأسبوع الأول.

وكان العلماء قد أكدوا أن إطالة فترة النوم ستحسن الحالة المزاجية والأداء الإدراكي، وتجعل الشخص يشعر بنشاط أكبر.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.