رجل مخابرات “إسرائيلي” يكشف تعاونه مع دول خليجية !! ..

نشرت مجلة “بلومبيرغ بيزنيس ويك” الأميركية تحقيقاً صحفياً تكشف خلاله تفاصيل كيفية عمل شركات التقنيات “الإسرائيلية” داخل كل من المملكة السعودية ودولة الإمارات.
..
بداية، تحدثت المجلة عن المدعو “شمويل بار”، الرجل الذي عمل في المخابرات الإسرائيلية لمدة تزيد عن 30 عام، وخرج من الحكومة عام 2003، ليفتتح بعد ذلك شركة أطلق عليها اسم “IntuView” والتي تعمل بشكل أساسي في ما يسمى التنقيب المخابراتي أو “الإنترنيت الخفي”، لتجد نفسها الشركة بعد عامين تبيع خدماتها للسعوديين.
..
يقول “بار” –حسب المجلة- أنه كان قد باع خدماته منذ 155 عام إلى عشرات أجهزة المخابرات المنتشرة في أوروبا، إلى أن وصلته رسالة في عام 2007 فحواها أن مسؤولاً رفيع المستوى في السعودية دعاه إلى مساعدتهم في “محاربة الإرهابيين” على حد وصفه.
..
هذا المثال كان واحداً من نماذج أخرى عرضها التحقيق عن ازدهار التجارة والتعاون التكنولوجي والأمني بين إسرائيل وعدد من الدول العربية، ولاسيما الخليجية.. في ضوء ذلك يقول بار: “أي دولة لا تكنّ عداء لإسرائيل، ونستطيع مساعدتها فسنفعل ذلك، باستثناء سوريا ولبنان وإيران والعراق” ويتابع: “في عام 2012 اخترقت مجموعة من القراصنة نظام شركة آرامكو السعودية، وآنذاك استدعي خبراء إسرائيليون لحل العطل، وبالفعل تم إصلاحه ونحن فخورين بذلك”.
..
بجانب الخدمات الأمنية، يظهر التحقيق تطورات أخرى على صعيد مبيعات الأسلحة، وذلك عبر زيارات عربية إلى شركة “Elbit” الكائنة في الولايات المتحدة، وهي أكبر شركة إسرائيلية مختصة ببيع أنظمة الدفاع، وفي سياق الحديث، قال بار إنه عندما يأتي مندوبين من #الكويت أو #قطر أو#السعودية لشراء هذه الأنظمة، يتم تطهير المبنى من علامات الشركة والخرائط #الإسرائيلية والكتابات العبرية، خوفاً من تسريب مادة إعلامية تكشف هذه الصفقة.

مقالات ذات صلة