ذات الثلاثة عشر يوماً حامل في شهرها الثالث

أجرى أطباء مصريون عملية استئصال جنين شبه مكتمل من رحم رضيع عمره 13 يوماً، وذلك بعد معاناة كبيرة قضتها الطفلة، بدأت بآلام في المعدة وإسهال وقيء شديدين وانتفاخ في البطن، حيث أكد والد الرضيعة أنه عندما كانت زوجته حامل أكدوا لها الأطباء أنها حامل بتوأم وعند الولادة لم تنجب سوى طفل واحد دون أن يثير هذا الأمر أية شكوك لدى الأطباء المشرفين على الأم طوال فترة حملها.

رضيعة في رحمها جنين

وأكد الطبيب الذي أشرف على العمل الجراحي أن الطفل الذي تم استئصاله من رحم الطفلة مكتمل، كما أشار إلى أن الطفلة بعد هذا العمل الجراحي ستتمكن من العيش حياة طبيعية تماماً دون أي مشاكل، وهذه الحالة تم اكتشافها عام 1830م وتسمى “براست التوأم” ولا تحدث هذه الظاهرة إلا بين كل نصف مليون طفل.

ويشار إلا أن هذه الحالة أيضاً يمكن أن تكون على شكل بقاء بقايا صغيرة من الجنين في رحم أخته التوأم ولا يتم اكتشافها إلا بعد البلوغ، حيث يمكن أن تظهر إما على شكل حمل عادي أو على شكل اختلافات هرمونية في الجسم

وغيرها من الأشكال لكن هذه الحالة نادرة جداً.

 

 

مقالات ذات صلة
أضف تعليق