دينا موسى المخترعة الشابة.. هل توقف نزيف الدم؟

 فازت المخترعة دينا موسى بجوائز عدة عن ابتكارها مركب يوقف نزيف الدم، بما في ذلك جوائز من شركة “غوغل” ومن وكالة الفضاء الأميركية “ناسا”.

حيث أجرت دينا موسى تجربتها العلمية الأولى يوم عيد ميلادها الخامس حين قدم لها والدها بذور نبتة وأصيص زراعة كهدية، حزنت دينا بشدة لأن النبتة لم تنمُ، ولكن بدلاً من أن تترك نفسها فريسة لليأس، ألهمتها هذه التجربة وغذت فيها الرغبة لطرح الأسئلة واستكشاف المزيد.

واليوم، هي في السابعة عشر ربيعاً قادها تعطشها للمعرفة إلى اكتشاف استثنائي، فقد ابتكرت دينا، المولودة لأبوين مصريين في ولاية بنسلفانيا، محلولاً سائلاً يوقف نزيف الجروح الخطيرة في غضون 10 إلى 12 ثانية مقارنة بـ 12 دقيقة لأقرب منافسيها من الأدوية الموجودة.

وأطلقت على المركب الكيميائي الذي طورته اسم “Hemostat V-Seal” ولهذا المركب إمكانات ضخمة في المجالين الطبي والعسكري بحيث سيمكن علاج جروح الجنود في غضون ثوانٍ، وقد علقت دينا قائلة: “حين كنت في الخامسة عشر من عمري سمعت رقماً صدمني ففي كل سنة أكثر من نصف مليون شخص ينزفون حتى الموت”.

وتقول دينا: “اكتشفت أن هذا الأمر بالغ السوء، ففي الوقت الذي نحقق فيه تقدماً سريعاً في التقنيات الجراحية والأدوية والمعدات الطبية، فإننا في حال عجزنا عن استخدامها بسبب عدم السيطرة على النزيف لدى المريض، فإن كل هذا التقدم سيضيع هباءً”.

وبدل أن تقصد دينا مراكز التسوق أو تقضي الوقت مع أصدقائها، أمضت ساعاتها بعد المدرسة تدرس وقف نزيف الدم في مسعى للتوصل إلى طريقة أفضل لتحقيق ذلك، حيث التحقت بمعهد البحوث الصيدلانية التابع لكلية ألباني للصيدلة وعلوم الصحة في نيويورك حيث تدربت على يد بعض أفضل العلماء في المجال.

واختتمت دينا حديثها قائلة: “آمل أن تكون قصتي قد أظهرت ضرورة توفير الموارد المناسبة للشباب كي يتمكنوا من تقديم المساهمات، وأنا على قناعة أن حلول أكثر التحديات إلحاحاً في منطقتنا تكمن لدينا نحن الشباب”.

ويعتبر النزيف الحاد أحد الأسباب الرئيسية للوفيات في المستشفيات حول العالم. وحسب المعهد الوطني للصدمات في الولايات المتحدة، تُعتبر الصدمة النزفية ثاني أكبر مسبب لوفيات مصابي جروح الصدمات مثل القطوع العميقة أو جروح الطلقات النارية.

مقالات ذات صلة