دراجة حواء النارية تتحدى التقاليد  

لم تلق قيادة النساء للدرجات النارية الاستحسان في المجتمعات العربية، فحتى وقت ليس ببعيد كانت قيادة الدراجات محظورة في الأردن، ولكن اليوم يوجد أكثر من 4 آلاف سائق للدراجات النارية في البلاد، بينهم 200 امرأة.

وتحدت بعض السائقات عادات و تقاليد مجتمعهن بقيادتهن الدراجات النارية من خلال المشاركة في نشاطات بعض الأندية التي تعتمد فعالياتها على الدراجات النارية.

نور فتاة أردنية تهوى قيادة الدراجات النارية، وتأمل أن تغير الفكرة السائدة في مجتمعها عن قيادة المرأة لهذه الدراجات، وتسعى حالياً لزرع حب القيادة في أطفالها.

كما انتشرت العديد من النوادي التي تدرب النساء والرجال على القيادة ولا تقتصر الأنشطة على المسابقات والترفيه بل تضم أعمالاً خيرية وأنشطة تشجع على العمل التطوعي.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق