المبيض متعدد الكيسات.. أسبابه والعلاج ونصائح لتقليل المخاطر الصحية

متلازمة المبيض متعدد الكيسات، هي حالة يمكن أن تؤثر على دورتك الشهرية وخصوبتك وهرموناتك ومظهرك، كما يمكن أن تؤثر أيضاً على صحتك على المدى الطويل.

الأعراض:

تختلف تقديرات عدد النساء المصابات بشكل كبير من 2 إلى 26 في كل 100 امرأة، وغالباً ما تكون الأعراض:

– عدم انتظام الدورة الشهرية (تأتي مرة كل أكثر من شهر ونصف) أو عدم وجود دورة شهرية على الاطلاق.

– زيادة في شعر الوجه أو الجسم.

– تساقط شعر الرأس.

– زيادة سريعة في الوزن أو صعوبة في فقدان الوزن (في ٥٠٪ من الحالات).

– البشرة الدهنية، حب الشباب.

– صعوبة الحمل (انخفاض الخصوبة).

 ملاحظات:

يمكن أن ينتج أيضاً عن متلازمة المبيض متعدد الكيسات الإصابة بالاكتئاب والمشاكل النفسية، كما  تختلف الأعراض من امرأة إلى أخرى، فبعض النساء لديهن أعراض خفيفة.

 تشخيص متلازمة المبيض متعدد الكيسات:

غالباً ما تعاني النساء المصابات بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات من أعراض تأتي وتذهب، خاصة مع زيادة وزنهن وهبوطه، هذا قد يؤدي إلى صعوبة في التشخيص، مما يعني أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت للحصول على التشخيص.

يتم التشخيص عندما يكون لديك عارضين على الأقل من الأعراض الآتية:

– عدم انتظام الدورة الشهرية أو عدم وجودها على الإطلاق.

– زيادة في شعر الوجه أو الجسم أو اختبارات الدم التي تظهر مستويات هرمون تستوستيرون أعلى من المعتاد.

– فحص بالموجات فوق الصوتية يظهر تكيس المبايض.

ماذا يمكن أن يعني المبيض متعدد الكيسان لصحتي على المدى الطويل؟

أنتِ أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات الصحية طويلة المدى وهي:

– الإصابة بمرض السكري: 1 أو 2 من كل 10 نساء مصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات تتطور إلى الإصابة بمرض السكري في مرحلة ما (خاصة بعد سن ٤٠ سنة).

– ارتفاع ضغط الدم (وهو مرتبط بزيادة الوزن الذي قد يصاحب مرض المبيض متعدد الكيسات وليس المرض نفسه).

– سرطان الرحم: إذا كان لديك أقل من ثلاث دورات شهرية في السنة، يمكن أن تزداد سماكة بطانة الرحم وقد يؤدي ذلك إلى سرطان بطانة الرحم لدى عدد قليل من النساء.

– الاكتئاب وتقلبات المزاج: قد تؤثر أعراض متلازمة تكيس المبايض على الطريقة التي ترى بها نفسك وكيف تعتقد أن الآخرين يرونك.

– الشخير أثناء النوم والنعاس أثناء النهار.

ما الذي يمكن فعله لتقليل المخاطر الصحية على المدى الطويل؟

لتمتعي بأسلوب حياة صحي، تتمثل الطرق الرئيسية لتقليل المخاطر الإجمالية للمشكلات الصحية طويلة المدى في:

– تناول نظام غذائي صحي متوازن: يجب أن يشمل ذلك الفاكهة والخضروات والأطعمة الكاملة (مثل الخبز الكامل والحبوب الكاملة والأرز البني والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل) واللحوم قليلة الدهون والأسماك والدجاج.

يجب أن تقلل كمية السكر والملح والكافيين التي تتناولها وتشربها، كما يجب عدم شرب الكحول أكثر مما هو موصى به (14 وحدة في الأسبوع للنساء).

– تناول وجبات الطعام بانتظام وخاصة الإفطار.

– ممارسة الرياضة بانتظام (30 دقيقة على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع).

– يجب أن الحفاظ على الوزن في المستوى الطبيعي.

– إجراء فحوصات طبية منتظمة بمجرد تشخيصك بمرض متلازمة المبيض متعدد الكيسات.

 هل يوجد علاج دوائي؟

نعم توجد أدوية لعلاج المرض وتختلف الأدوية بحسب رغبة المريضة في حدوث حمل من عدمه، ولكن لم يثبت أن الدواء وحده أفضل من تغيير نمط الحياة الصحي (خسارة الوزن وممارسة الرياضة).

تشفى العديد من النساء المصابات من الأعراض والمخاطر الصحية طويلة المدى دون الحاجة إلى علاج دوائي، يتم ذلك عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام والحفاظ على نمط حياة صحي.

إعداد: د.مجد عبد الإله العاني

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.