دراسة تؤكد: الغناء مفيد لأدمغتنا ويرتبط بشعورنا بالسعادة

يعتبر الغناء مفيد لأدمغتنا، حيث كشفت سارة ويلسون، اختصاصية علم الأعصاب ورئيسة كلية العلوم النفسية في جامعة “ملبورن” الأسترالية، أنه عندما نغني تضيء أجزاء كبيرة من دماغنا بالنشاط.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن ويلسون أجرت دراسة حول كيفية تفاعل الدماغ عند الغناء مع التصوير بالرنين المغناطيسي، وتقول ويلسون: “هناك شبكة غناء في الدماغ موزعة على نطاق واسع، وعندما نتحدث يضيء نصف المخ الذي يتعامل مع اللغة، ولكن عندما نغني، يعمل كلا جانبي الدماغ”.

وتابعت ويلسون: “نرى أيضاً تفاعل شبكات العاطفة في الدماغ عندما نغني، حيث تضيء أيضاً المناطق التي تتحكم في الحركات التي نحتاجها لإنتاج الأصوات والتعبير”.

والتفسير هو أن الغناء عبارة عن تمرين هوائي يشهد إطلاق الإندورفين، وهي مادة كيميائية جيدة للدماغ، حيث ترتبط بشعور عام بالسعادة وتخفيف الضغط، ويرتبط الغناء بما يحتمل أن يكون أكبر مسكن للإجهاد في الجسم، وهو التنفس.

وفي وقت سابق، توصلت دراسة بريطانية إلى أن الغناء مع الأطفال له فوائد كثيرة في وقاية الأم مما يعرف بـ “اكتئاب ما بعد الولادة”، موضحةً أن الغناء يعد علاجاً فعالاً للأمهات في حال قمن بترديد الترانيم والأغاني الشعبية.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.