العلماء يكشفون عن أهم الخطوات التي تجعل الأب يتعلق بالمولود الجديد

أكد العلماء أن العلاقة التي تربط الأب بمولوده الجديد ضرورية وأساسية لتطوير رابط قوي يجعل من زوجكِ عمود العائلة الذي لا يتزعزع.

ووفقاً لموقع “عائلتي”، فإن العلماء قالوا: “مع تزايد مشاغل الحياة وهمومها، بدأنا نلاحظ أن دور الأب بات يقتصر فقط على تأمين الاحتياجات المادية للأسرة في حين أنّ دوره أهم من ذلك بكثير”.

لذلك قدم العلماء بعض الخطوات التي تجعل زوجكِ يتعلق بمولوده الجديد وتدفعه إلى مشاركتكِ المهام.

أبرز هذه الخطوات هي ما يلي:

ـ ملامسة الجلد بالجلد:

تعد حاسة اللمس مهمة جداً بالنسبة للطفل، فهي التي يعتمد عليها لاكتشاف العالم من حوله وتطوير علاقة قوية مع والديه، لذلك، يجب أن يشعر الطفل بلمسات والده ليكوّن معه رابطاً يستمر إلى الأبد.

ـ الحفاظ على علاقة قوية مع زوجكِ:

صحيح أنّ المولود الجديد يحتاج منك إلى الكثير من العناية والاهتمام إلا أنّ هذا لا يعني نسيان زوجك، فالعلاقة القوية التي تجمعك بشريك حياتك هي التي تجعل منه سندك في كلّ تفصيل، لذلك، احرصي على الحفاظ على حبك له وحبه لك بعد الإنجاب.

ـ توكيل الزوج مهمة معينة:

لا تترددي مثلاً في توكيل زوجك مهام مثل إطعام الطفل أو تحميمه، بهذه الطريقة، ستشعرينه بدوره كوالد وتعززين لديه الإحساس بالأبوة.

ـ إتاحة الفرصة للزوج بالبقاء بمفرده مع طفلكِ:

افسحي المجال لزوجك بتمضية بعض الوقت بمفرده مع طفلك، فهذا الأمر سيدفعه إلى الشعور بدوره لا سيّما إذا احتاج إلى الاعتماد على نفسه في حل أي مشكلةٍ قد تطرأ.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.