العلماء: السُمنة المفرطة تهدد كوكب الأرض!

كشف العلماء من خلال دراسة حديثة أجروها أن الذين يعانون من السمنة المفرطة يولّدون 700 مليون طن إضافي من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً، ما يشكل نسبة 1.6% من جميع الانبعاثات التي يصنعها الإنسان.

ووفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن العلماء أوضحوا أن ذلك يعود إلى ارتفاع معدلات التمثيل الغذائي والأثر البيئي لكل من إنتاج الغذاء والوقود المطلوب لنقل الذين يعانون من السمنة المفرطة.

وأشار العلماء إلى أن زيادة متوسط حجم الجسم على الأرض قد يزيد من تحدي محاولات خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وأضاف العلماء: “مقارنة مع أولئك الذين يتمتعون بوزن طبيعي، فإن الذين يعانون من السمنة المفرطة ينتجون 81 كيلوغرام إضافي من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن زيادة الأيض، و593 كيلوغرام إضافي سنوياً من زيادة استهلاك الطعام والشراب، و476 كيلوغرام من انبعاثات السيارات والنقل الجوي.

ومع توقعات ازدياد متطلبات الطاقة البشرية، يزداد الطلب على الغذاء والأمر ليس فقط لتزايد عدد السكان ولكن أيضا بسبب زيادة وزن الجسم عموماً.

يذكر أن نقل الأشخاص الأكثر ثقلاً يرتبط بزيادة إنتاج الوقود، ما يؤدي إلى زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من النقل وإنتاج الأغذية، حسب ما ذكره العلماء في دراستهم.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.