ابتعدن عن تبييض الأسنان خلال فترة الحمل لهذا السبب

تسبب الكثير من العوامل اصفرار الأسنان ويلجأ معظم الأشخاص إلى تبيضهم، ولكن في فترة الحمل تحتاج المرأة إلى الحذر الشديد من استخدام أي وسيلة للتبييض لأن تلك الفترة تحتاج إلى الكثير من الحرص والعناية حتى لا تسبب الأذى لنفسها او لجنينها.

وبحسب الوكالة الألمانية، فإن المركز الاتحادي الألماني للتوعية الصحية قد حذر من إجراء تبييض الأسنان أثناء الحمل، خاصة في الثلث الثالث من الحمل.

ولفت المركز الألماني إلى أنه في الثلث الأخير من الحمل يحدث ارتخاء للأنسجة والأربطة لتحضير الجسم للولادة، وفي هذه المرحلة تكون اللثة حساسة للغاية، مضيفاً أن مواد التبييض قد تتسبب في تهيج اللثة والإصابة بالتهاب دواعم السن، الذي يرفع خطر حدوث ولادة قبل الأوان (أي ولادة الطفل حياً قبل استكماله 37 أسبوعاً من الحمل).

كما نشر المركز مدى خطورة منتجات تبييض الأسنان على صحة الحامل تتمحور في:

-المواد الكيميائية: في الحقيقة تحتوي تلك المنتجات على بعض المواد الكيميائية منها هيدروجين البروكسيد وكرمايد البروكسيد، وعند استخدام تلك المنتجات تتكسر هذه المواد الكيميائية على أسنان مما يؤدي الى حدوث عملية الأكسدة أو دخول الأكسجين بشكل مباشر إلى الطبقة الخارجية أو طبقة الميناء بالأسنان ومنها تتفتح درجة لونها وتكون أكثر بياضاً.

-عملية الأكسدة: حتى الوقت الحالي لم يثبت أن هناك مخاطر واضحة على صحة المرأة الحامل أو على الجنين وفي الوقت ذاته لا يوجد أي تقارير تثبت سلامة استخدام تلك المنتجات وأمنها على المرأة الحامل.

-كشط الأسنان: في تلك العملية يتم استخدام بعض المكونات الحمضية للتخلص من الصبغات والبقع وأيضاً تلك العملية لم يثبت حتى الآن مخاطرها على الحمل كما لا يوجد بيانات تكفي لتأكيد سلامتها على صحة المرأة الحامل.

ونصح المركز بإرجاء تبييض الأسنان لما بعد فترتي الحمل والرضاعة، مع مراعاة الاهتمام جيداً بصحة الأسنان خلال هاتين الفترتين الحرجتين.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.