بعد أن أثارت ملابسه في عزاء الفنانين جدلاً.. أحمد رافع: “كنت لبّس المسؤولين في سوريا”

رصد|| أثر برس رد الفنان السوري أحمد رافع على الانتقادات التي طالته بشأن ملابسه في تشييع الراحل صباح فخري ونقيب الفنانين زهير رمضان قبل أيام.

حيث أثار أحمد رافع جدلاً واسعاً بسبب ارتدائه جاكيت اعتبره البعض “غريب” خلال تشييع الراحل صباح فخري، ليعود ويظهر مرة أخرى في تشييع الراحل زهير رمضان بجاكيت ملوّن.

وبرر خلال لقاء مع برنامج “يلا تريند”، رافع ظهوره بهذه الملابس بأنه لا يجيد الحزن بالملابس السوداء وأنه يحزن بالقلب وليس بالملابس، مشيراً إلى أنه هو من يختار ملابسه، كما أنه كان سابقاً يعمل على انتقاء ملابس المسؤولين في البلد.

وأوضح أنه كان يعمل كعارض أزياء في لبنان لمدة 16 سنة، وعمل عارض أزياء في سوريا لكنه لم ينجح “لأننا في قمة التخلف في اللبس في سوريا” بحسب رأيه.

وكان قد رد سابقاً على منتقديه في جنازة الراحل صباح فخري قائلاً: “العزاء ليس باللباس، أنا لو كنت بعزاء في لبنان، ما كان حدا انتقدني، بس هون عملوا من الجاكيت قصة”، مضيفاً “تركوني بحالي، أنا ذوقي غير ذوقكن، وما بتدخل بشؤون حدا”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.