عليك تغيير هذه العادات السيئة أثناء الحمل فهي تعرض مولودك لضعف السمع

تحتاج المرأة الحامل إلى تغيير العديد من أنماط حياتها التي كانت تتبعها أثناء فترة الحمل ،وذلك لزيادة فرص إنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة، وتجنب المشاكل الصحية المرافقة للحمل.

وأكدت دراسة يابانية أن تعرض الأجنة والأطفال حديثي الولادة لدخان التبغ قد يضاعف فرص إصابتهم بضعف السمع، مقارنةً بالأطفال الذين لم يتعرضوا للتبغ على الإطلاق.

وفحص الباحثون بيانات ما يقارب 51 ألف طفل ولدوا بين 2004 و2010 في مدينة كوبي اليابانية، وفي المجمل تعرض نحو 4% من هؤلاء الأطفال للتدخين أثناء الحمل أو بعد الولادة، بينما تعرض نحو 1% منهم لدخان التبغ خلال المرحلتين، وفقاً لما ذكره موقع “صحتي”.

وأجريت اختبارات السمع على هؤلاء الأطفال عندما بلغوا الثالثة، وتبين أن 4.6% منهم يعانون من ضعف السمع، وأوضحت الدراسة أن نسبة احتمال الإصابة بضعف السمع عند التعرض لدخان التبغ أثناء الحمل تصل إلى 68%، بينما بلغت النسبة 30% عند استنشاق دخان التبغ في مرحلة الطفولة المبكرة.

وأوضح الدكتور ماتيو بيزولي، خبير السمع بمستشفى “سان لازارو” الإيطالية، أن تدخين المرأة الحامل قد يضر بنمو مخ الجنين ويؤدي إلى خلل في السمع، كما أن دخان التبغ قد يسبب ضرراً للمستقبلات الحسية في الأذن التي تنقل الرسائل إلى المخ استنادا إلى ذبذبة الصوت.

وفي وقت سابق، لفتت دراسات سابقة إلى أن المدخنين البالغين يواجهون خطر الإصابة بضعف السمع أكثر من غير المدخنين، لكن لم تكن هناك معلومات كافية بشأن مدى تأثير تعرض الأجنة وحديثي الولادة لدخان التبغ على الإصابة بضعف السمع.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.