بعد شطر الغوطة.. مسلحون ينتقمون وآخرون يستسلمون

استعادت القوات السورية السيطرة على بلدة “مديرا” في الغوطة الشرقية لدمشق بعد معارك عنيفة مع مسلحي “جبهة النصرة” وحلفائها.

وبهذا التقدم، تمكنت القوات السورية من شطر مناطق سيطرة “النصرة” وحلفائها في الغوطة الشرقية إلى نصفين، إثر التقاء القوات المتقدمة من بلدة “مديرا” مع القوات المتواجدة في “إدارة المركبات”.

وبحسب قناة الميادين، سلم عدد من مقاتلي “حركة أحرار الشام” أنفسهم للقوات السورية في منطقة حرستا، بالتزامن مع التقاء القوات في المنطقة، فيما توجه عدد آخر من مقاتلي “جيش الإسلام” نحو المعابر التي هيئتها الحكومة السورية لمدنيي الغوطة، وسلموا أنفسهم للقوات المتواجدة فيها.

فيما عمد مسلحو “جبهة النصرة وفيلق الرحمن” إلى استهداف أحياء العاصمة دمشق ومحيطها بأكثر من 20 من قذيفة هاون، رداً على خساراتهم على أرض المعركة، راح ضحيتها عشرات المدنيين وأصيب آخرون.

وتتابع القوات السورية عمليتها العسكرية في الغوطة الشرقية ضد مسلحي “جبهة النصرة” وحلفاؤها، للقضاء على استهداف مدنيي دمشق ومحيطها بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون، والتي تُقدم عليها الفصائل المعارضة بشكل شبه يومي منذ بداية الحرب السورية.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.