مسؤول أممي يتحدث عن عدد المسلحين المنتمين لتنظيمات إرهابية في إدلب

قال منسق فريق الأمم المتحدة الخاص بمتابعة التنظيمات الإرهابية إدموند فيتون براون أن أكثر من 20 ألف إرهابي ينتشرون في محافظة إدلب .

وقال فيتون براون لوكالة “سبوتنيك” الروسية “إن فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة يعتقد بأن منطقة إدلب تضم أكثر بكثير من 10 آلاف إرهابي” مشيراً إلى أن ما يدعى تنظيم “حراس الدين” التابع لتنظيم القاعدة الإرهابي يضم وحده آلاف المسلحين.

وأوضح فيتون براون أنه ليس لديه معلومات دقيقة حول أعداد مسلحي تنظيم “داعش” في إدلب لكنه أشار إلى ما قام به المسلحين من تحصينات في هذه المنطقة لمتزعميهم لافتاً إلى ظهور أكبر عدد من الإرهابيين الأجانب في العراق وسورية وهو أكثر مما عرف سابقاً حيث تجاوزت الأرقام 40 ألف إرهابي.

وقال فيتون براون: “نحاول تحديد عدد الإرهابيين في المنطقة استناداً إلى معلومات الدول المعنية مع الأخذ في الاعتبار عدد الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم.. ونحن متأكدون من أن عدد من هم على قيد الحياة أكثر من 20 ألفاً بينما يتجاوز العدد وفقاً لبعض التقديرات الـ 25 ألف إرهابي”.

وكان تقرير لفريق الدعم التحليلي التابع لمجلس الأمن الدولي أكد على موقع الأمم المتحدة في الثالث من آب الماضي أن إدلب وأفغانستان تعدان أكبر بؤرتين لتجمع الإرهابيين الأجانب ومعظمهم مرتبطون بتنظيم “القاعدة”.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وتركيا وبعض الدول العربية سعت مرات عديدة لعرقلة عمليات الجيش السوري في محافظة إدلب، على الرغم من تأكيد العديد من التقارير الدولية انتشار الإرهابيين في إدلب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.