لاجئ سوري يبدأ بتعليم الفيزياء والرياضيات في إحدى مدارس ألمانيا

أفادت وسائل إعلام ألمانية، بأن لاجئ سوري يدعى نوري الإبراهيم، بدأ بتدريس مادتي الرياضيات والفيزياء في إحدى المدارس الألمانية.

ووفقاً لصحيفة ”فيستفالن بوست“ الألمانيّة، فإن اللاجئ السوري هو ابن محافظة ديرالزور، وبدأ بتدريس مادّتي الرياضيات والفيزياء في مدرسة “هاسبه” الثانوية بمدينة هاغن الألمانية.

واعتبرت الصحيفة الألمانية،  قصّة الإبراهيم “خير مثال على نجاح اللاجئين في الاندماج بالمجتمع الألماني”، لافتة إلى أن إقامته في ألمانيا لم تتجاوز الـ 4 سنوات، حيث غادر بلده سورية في نهاية عام 2015 الفائت وأصبح لاجئ في ألمانيا.

من جهتها تقارير رسمية ألمانية، ذكرت أن حاملي الشهادات السورية حلّوا في صدارة قائمة الدول التي تطلب تعديل شهاداتها في ألمانيا، ليبلغ عددهم 4800 طلباً خلال العام الماضي.

وكانت معاهد دراسات اقتصادية ألمانية قد أشادت مسبقاً بالنسبة الكبيرة للاجئين السوريين الذي دخلوا سوق العمل في ألمانيا، وذلك بسبب مساهمتهم في إنعاش الاقتصاد الألماني.

تجدر الإشارة إلى أنه رغم ظروف الحرب، فإن بعض السوريين المتواجدين في أوروبا ودول الجوار أو حتى داخل محافظاتهم في سورية، تمكنوا من إثبات جدارتهم في العديد من المجالات التي كان لها صدى كبير.

وتحتل الجالية السورية في ألمانيا المرتبة الثالثة وذلك بعد الأتراك والبولنديين، فضلاً عن أنها تعتبر من أكبر الجاليات الأجنبية على الإطلاق، مع الإشارة إلى أن عدد كبير من السوريين غادروا إلى ألمانيا بعد الحرب على سورية والتي استمرت لما يقارب الـ 8 سنوات، ووصل عدد السوريين في ألمانيا إلى 700 ألف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.