قيادات “قسد” تسرق معونات مخصصة لـ “الأرامل”

خاص|| أثر برس  كشفت مصادر خاصة لـ “أثر برس”، عن إقدام المسؤول عن إحدى الجمعيات الخيرية في مناطق ريف دير الزور الشرقي بسرقة كميات من المساعدات الإنسانية التي كان من المفترض أن يتم توزيعها على سكان المنطقة بهدف بيعها في السوق السوداء.

وقالت المصادر إن المدعو “محمد مشعل”، والذي يشغل منصب “رئيس مجلس المنظمات بدير الزور”، التابع لـ “قسد” تسلم من إحدى الجمعيات الخيرية 40 سلة غذائية كان من المفترض أن يتم توزيعها على النساء الأرامل من سكان القرى المحيطة بمدينة “البصيرة” بريف دير الزور الشرقي، إلا أنه باعها في السوق السوداء بمبلغ 4 ملايين ليرة سورية بالتعاون مع رئيسة لجنة المرأة في المجلس المحلي التابع لـ “قسد” في مدينة البصيرة المدعوة “إيمان العبد الله”.

وبحسب المصادر فإن عملية البيع تمت لتاجر يتحدر من قرية “ذيبان”، والذي قام بدوره بطرحها في الأسواق بسعر 125 ألف ليرة سورية للسلة الواحدة، علماً أن المنطقة تعاني من نقص شديد في المواد الأساسية وأزمات متواصلة في تأمين الخبز والسكر منذ ما يزيد عن الشهر.

وتقول مصادر محلية إن عملية سرقة المساعدات الإنسانية من قبل قيادات “قسد”، لم تتوقف على الرغم من حالة الفقر الشديد التي تنتشر في المنطقة، علماً أن المساعدات الإنسانية لم تصل إلى المخيمات الواقعة في ريف دير الزور الشمالي الغربي كـ “مخيم أبو خشب – مخيم أم مدفع”، منذ ما يقارب ثمانية أشهر.

يُذكر أن “قسد” تمنع خروج سكان المخيمات الواقعة بريف دير الزور إلى مناطقهم الأصلية بحجة “المخاوف الأمنية”، في وقت سمحت فيه بعودة عدد كبير من العوائل التي كانت تقيم في مخيم الهول بريف الحسكة الشرقي إلى قراهم، على الرغم من ارتباط عدد من هذه العوائل بتنظيم “داعش” المتطرف.

محمود عبد اللطيف- المنطقة الشرقية 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.