“قسد” تعتـ.ـقل خمسة من حراس مخيم “الهول” بريف الحسكة بتوجيه أمريكي

خاص||أثر برس اعتقلت “قوات سوريا الديمقراطية– قسد”، خمسة من عناصرها بينهم قيادي بتهمة تهريب عوائل مرتبطة تنظيم “داعش” من مخيم الهول بريف الحسكة الشرقي، وذلك بالتنسيق مع إحدى عصابات تهريب البشر النشطة في بلدة الهول التي يجاورها المخيم الأكثر خطورة في سوريا.

وقالت مصادر خاصة لـ”أثر”، أن ما يسمى بـ الاستخبارات العسكرية التابعة لـ”قسد” تلقت أوامر من القوات الأمريكية لاعتقال خمسة من عناصر الحراسة في مخيم الهول بينهم أحد القيادات، بعد قيامهم عدة مرات بنقل عوائل مرتبطة بتنظيم “داعش” بواسطة العربات المصفحة التابعة لـ”قسد” إلى خارج المخيم، وتسليمهم لعصابة تهريب بشر تعمل في بلدة الهول، لتقوم العصابة بنقلهم إلى خارج الأراضي السورية.

وبحسب المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، فإن المعتقلين نقلوا إلى مقر الاستخبارات التابعة لـ”قسد” ومن المقرر نقلهم إلى قاعدة الاحتلال الامريكي في مدينة رميلان، فيما تقول المعلومات أن من المقرر إعادة هيكلة عناصر الحراسة وتبديلهم بشكل أسبوعي، ليتم ضبط عملية تهريب الأسلحة من قبل عناصر “قسد” لصالح الخلايا التابعة للتنظيم داخل “مخيم الهول”، حيث تمول الخلايا نفسها من خلال الحوالات المالية الخارجية التي تصل لها عبر مكاتب الصرافة النشطة بداخل المخيم بترخيص من “قسد” لتدفع مبالغ طائلة للحراس الذين يقومون ببيع الأسلحة لعناصر التنظيم مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وفي سياق منفصل أصيب عدد من الأشخاص بعضهم في حالة خطرة نتيجة دهسهم من قبل سيارة تابعة لـ”قسد” داخل مخيم الهول، وتقول مصادر طبية أن اثنين من المصابين نقلوا إلى “مشفى الحسكة الوطني”، الخاضع لسيطرة الفصائل الكردية المسلحة، وذلك نتيجة لخطورة إصابتهم.

يذكر أن مخيم الهول الذي يقع على بعد 45 كم إلى الشرق من مدينة الحسكة، يشهد تواجد ما يزيد عن 50 ألف شخص بداخله، غالبيتهم من النساء والأطفال، وبحسب الإحصائيات المعلنة من قبل “قسد”، فإن أكثر من نصف سكان المخيم هم من حملة الجنسية العراقية، فيما يعيش في “جناح الأجنبيات”، نحو 7000 شخص ينتمون لـ 55 جنسية مختلفة، ويعد أكثر من 40 ألف من سكان المخيم من العوائل المرتبطة بتنظيم داعش، والذين كانوا قد نقلوا إليه من خلال اتفاق “باغوز فوقاني”، الذي استسلم بموجبه التنظيم ليخرج في آذار من العام 2019 من آخر معاقله المعلنة في سوريا.

المنطقة الشرقية 

مقالات ذات صلة