غرفة تجارة دمشق: تمويل المستوردات متوقف حالياً

أكد عضو غرفة تجارة دمشق حسان عزقول أن إجازات الاستيراد لم تتوقف وإنما تم إيقاف تمويل المستوردات حالياً.

وبيّن عزقول لإذاعة “ميلودي إف إم”، أن مصرف سورية المركزي سيضع آلية جديدة خلال الأيام القادمة، حيث ستصدر تعليمات بهذا الخصوص من ناحية تمويل المستوردات ، إضافةً للمعالجة الحقيقية على أرض الواقع، موضحاً أن غرفة تجارة دمشق ستشارك في صياغة قرار إجازات الاستيراد وذلك بوجود خبراء.

كما أشار عزقول إلى أن أزمة لبنان خلقت مشكلة في سورية، لأن المواطن اللبناني اليوم لم يعد لديه ثقة بالبنوك اللبنانية بسبب إغلاقها لأكثر من 15 يوم، مما أثر في المحصلة بشكل كلي على السوق السورية، وأصبح المقيم في بيروت يأخذ الدولار والقطع الأجنبي من سورية، منوهاً إلى أنه اليوم نلاحظ انفراج في الحدود اللبنانية-السورية حيث تم فتح البنوك والشوارع، مما سيعكس تحسناً بالسوق وتراجع بالدولار بكل تأكيد.

وفي نهاية شهر آب الفائت، أقرّ رئيس مجلس الوزراء السوري عماد خميس على توصية اللجنة الاقتصادية الخاصة بقائمة تمويل المستوردات، حيث حددت اللجنة قائمة جديدة بالمواد التي سيسمح لها بالتمويل من المصارف العاملة في سورية تضمنت خفض المواد للنصف.

وكان مصرف سورية المركزي قد أعلن في 2 أيار عن قائمة تضم 41 مادة تشكل أولوية في الاستيراد وتتنوع بين غذائية ودوائية ومواد أولية، ويمكن تمويل مستورداتها بالقطع الأجنبي بالسعر الرسمي للدولار وهو 434 ليرة سورية، ثم أضاف مستلزمات الإنتاج الصناعي والزراعي غير المدرجة في قائمة التمويل سابقاً، وذلك لضمان استمرارية العملية الإنتاجية.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.