شهر آب الفائت الأكثر دموية لضحايا الهجرة.. أكثر من 27 ألف مهاجر وصلوا إسبانيا منذ بداية العام

أفادت وزارة الداخلية الإسبانية بأن عدد المهاجرين الواصلين إلى سواحل إسبانيا منذ بداية عام 2021 الجاري، سجل رقماً قياسياً.

وأوضحت الداخلية الإسبانية في بيان، أن عدد المهاجرين منذ بداية العام ولغاية نهاية أيلول الماضي، بلغ 27 ألفاً و136 مهاجراً، مشيرة إلى أن 8 آلاف منهم وصلوا خلال الشهر الماضي وحده وهو أعلى رقم قياسي هذا العام علما أنه في آب الفائت وصل 3700 مهاجر.

ولفتت الوزارة إلى أن عمليات وصول المهاجرين في أيلول شكلت أكثر من 30% من مجمل الواصلين هذا العام، بحسب موقع “مهاجر نيوز”.

وخلال الأسابيع الماضية ارتفع عدد المهاجرين الوافدين إلى جزر البليار والمنطقة الجنوبية الشرقة لسواحل إسبانيا، فضلاً عن جزر الكناري الإسباني في المحيط الأطلسي التي وصلها نصف المهاجرين الواصلين عن طريق البحر.

ووفقاً لبيان وزارة الداخلية، فإنه بالإضافة إلى المهاجرين الذين وصلوا عن طريق البحر، فقد وصل 1500 مهاجر غير موثق على الأقل عبر الحدود البرية في سبتة ومليلية، الجيبين الإسبانيين في المغرب، مع استثناء وصول نحو 10 آلاف مهاجر غير موثق بشكل جماعي خلال 48 ساعة من الفوضى خلال شهر أيار الفائت.

وكانت منظمة الهجرة الدولية قد أعلنت مؤخراً، ارتفاع عدد وفيات المهاجرين خلال رحلة عبور المحيط نحو جزر الكناري الإسبانية.
ووثقت المنظمة الأممية وفاة 780 شخصاً منذ بداية العام الجاري ولغاية نهاية آب الماضي، مقارنة بـ 320 وفاة خلال الفترة نفسها خلال العام الماضي 2020، مع الإشارة إلى أنه من بين الضحايا كان هناك 177 امرأة و50 طفلاً.

يذكر أن شهر آب الماضي، كان الأكثر دموية حيث لقي 379 شخصاً حتفه في الأطلسي خلال رحلة الهجرة نحو الكناري وهو رقم يشكل نصف العدد الإجمالي للضحايا منذ بداية العام الجاري، وذلك بحسب منظمة الهجرة الدولية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.