رجل سوري يحول بيته لمتحف قطع أثرية إحداها عمرها أكثر من 7000 عام

خاص || أثر برس حول رجل سوري في محافظة السويداء، منزله لمتحف أثري باقتنائه لأقدم القطع التراثية والتي يعود تاريخ بعضها لأكثر من ٧٠٠٠عام.

شادي اسليم يروي لـ”أثر برس” أنه تربى في السويداء القديمة وترعرع بين حجارتها البازلتية الأثرية وعمد خلال السنوات الخمس عشر الماضية إلى البحث عن أي قطعة تراثية مادية قديمة موجودة في منازل السويداء القديمة وقام بشرائها والتي في أغلب الأحيان كانت مهملة لا يدرك من ورثها عن جده قيمتها الحضارية.

٧٠٠٠ قطعة تراثية مادية تتموضع في منزل شادي بشكل ساحر، وكل قطعة منها تحمل قصة وذاكرة، سواء من الأواني المنزلية إلى دلات القهوة والسلاح القديم أو حتى بعض القطع الصخرية البازلتية التي تعود لسبعة آلاف عام والتي استعملت لأغراض متنوعة.

رجل سوري يحول بيته لمتحف قطع أثرية
رجل سوري يحول بيته لمتحف قطع أثرية

وعن شغفه بجمع التراث المادي، تحدث اسليم لموقع “أثر برس” قائلاً إن هذه المقتنيات جذبته منذ كان صغيراً وكان يهتم بأي قطعة قديمة ويسعى للحصول عليها سواء بشرائها أو طلبها من أصحابها رغبة منه في الحفاظ عليها لتبقى إرثاً تاريخياً وحضارياً.

وأضاف: “كثيراً ما أصادف في بعض المنازل القديمة قطع مهملة مرمية لا يدرك أصحابها قيمتها، أنا أجد فيها تاريخاً وذاكرة وأسعى للحصول عليها حتى وصل عدد القطع الموجودة في المنزل لأكثر من ٧٠٠٠قطعة منها ما هو نادر جداً”.

وتابع شادي: “أشعر بالسعادة عندما يأتي إلى منزلي ضيوف من داخل وخارج سورية للتعرف على المقتنيات الأثرية الموجودة وأهميتها واستعمالاتها ويلتقطون الصور بين هذه القطع”.

هذا وتعتبر محافظة السويداء متحفاً طبيعياً نظراً لانتشار الأوابد الحضارية والمنحوتات البازلتية والمقتنيات الأثرية في أزقتها وحاراتها وبيوتها والتي تعود لعصور قديمة.

جمانة حمدان – السويداء

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.