الخارجية الامريكية: “داعش” انتشر حول العالم… ولافروف: البغدادي صنيعة أمريكا

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية عن أن تنظيم “داعش” وسع انتشاره حول العالم في عام 2018، على الرغم من إعلان الإدارة الأمريكية الانتصار عليه في سورية وتصفية متزعمه أبو بكر البغدادي.

وجاء في التقرير السنوي للوزارة حول محاربة الإرهاب، أن تكتيكات الإرهابين واستخدامهم للتقنيات تطورت أيضاً في عام 2018، فيما يعود عناصر التنظيمات مثل “داعش” إلى بلدانهم، ما يشكل خطراً جديداً.

وقال منسق شؤون محاربة الإرهاب، نثان سيلز، الذي أصدر مكتبه التقرير إنه “على الرغم من فقدان داعش لكافة أراضيه تقريباً، أثبت التنظيم قدرته على التكيف، وخاصة من خلال أنشطته لتشجيع أو توجيه أتباعه عبر الإنترنت”.

بالمقابل أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في حديث لقناة “روسيا-24” أن زعيم تنظيم “داعش” السابق، أبو بكر البغدادي، “صنيعة الولايات المتحدة”، مشيراً إلى أن “روسيا تريد الحصول على مزيد من المعلومات حول مقتله”.

وقال لافروف، في تطرقه إلى الموضوع: “لقد أصدرت وزارة الدفاع الروسية تعليقا بشأن البغدادي. ونريد الحصول على مزيد من المعلومات، وتم الإعلان عن ذلك في أجواء من الاحتفال والابتهاج، لكن عسكريينا لا يزالون يدرسون الحقائق الإضافية، وحتى الآن لا يمكنهم تأكيد الكثير مما قالته الولايات المتحدة”.

وأضاف لافروف: “تمثل تصفية الإرهابيين، حال حدوث ذلك حقاً، خاصة أن البغدادي أعلن قتيلاً مرات عديدة، خطوة إيجابية، علما بدوره التخريبي في تشكيل داعش ومحاولة إقامة دولة الخلافة”.

وأشار قائلاً: “ظهر داعش بعد الغزو غير القانوني للعراق من قبل الولايات المتحدة وتفكيك الدولة العراقية وإطلاق سراح المتطرفين من السجون، ولهذا السبب قامت الولايات المتحدة بدرجة كبيرة بتصفية من صنعته، حال حدوث ذلك حقاً”.

وكانت قد أعلن وسائل إعلام أمريكية مسبقاً أن “البغدادي” لقي مصرعه بغارة أمريكية صادق على تنفيذها الرئيس دونالد ترامب، في محافظة إدلب السورية، قبل أن يؤكد ترامب الخبر بعد ساعات، دون أن يتم إظهار صور لجثته أو بقاياها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.