الجيش السوري يُكمل تمهيده الناري ويتقدم برياً على محور غرب حلب

خاص || أثر برس بدأ الجيش السوري مع حلول الساعة الثانية من فجر اليوم الأحد، عمليةً عسكرية برية باتجاه مناطق سيطرة المسلحين على المحور الغربي من حلب ، وخاض اشتباكات عنيفة مع مسلحي “جبهة النصرة” والفصائل الموالية لها، محرزاً تقدماً باتجاه عدد من النقاط.

وتقدمت وحدات الجيش السوري في غرب حلب، بعد عمليات تمهيد ناري مكثفة لم تشهدها مدينة حلب منذ عام 2016، بالاعتماد على ضربات صاروخية ومدفعية مكثفة ترافقت مع غارات جوية عنيفة، أدت إلى كسر الخطوط الدفاعية الأولى للمسلحين على طول المحور الممتد من أطراف جمعية الزهراء وجبل شويحنة وصولاً إلى منطقة الراشدين بفروعها الخمسة، كما أسفرت عن تدمير عدد كبير من مستودعات الذخيرة وراجمات الصواريخ والمقرات التابعة للمسلحين في تلك المحاور، وضمن عدد من مناطق ريف حلب الغربي امتداداً إلى الريف الجنوبي.

ووفق المعلومات الواردة فإن قوات الجيش أحرزت تقدماً باتجاه عدد من النقاط على محور غرب حلب، وأوقعت خسائر ضخمة في صفوف المسلحين، ما أجبرهم على التراجع والانسحاب من تلك النقاط.

فيما نقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” عن المصدر العسكري قوله: “إن تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المسلحة التي تقاتل معه يستمرون بخروقاتهم المتكررة بمنطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب وغرب حلب مستهدفين باعتداءاتهم اليومية المناطق السكنية ومواقع قواتنا المسلحة بالقذائف الصاروخية المتنوعة والمفخخات التي تؤدي إلى ارتقاء شهداء وتنشر الموت والدمار وهذا ما لا يمكن السماح باستمراره”.

وشدد المصدر على أن الجيش السوري مصمم على وضع حد نهائي لخروقات واعتداءات “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة لها، التي تطال المدنيين ومواقع الجيش في حلب وإدلب.

وبالتزامن مع ذلك، حاولت مجموعات مسلحة فتح جبهة إشغال على محور أطراف جمعية الزهراء، عبر مهاجمة بعض النقاط التابعة للجيش على محور جامع “الرسول الأعظم” إلا أن قوات الجيش تعاملت مع المجموعات المسلحة بشكل سريع وأجبرتها على الانسحاب خلال وقت قصير.

ومع حلول صباح اليوم، جدد الجيش السوري عمليات التمهيد الناري باتجاه مواقع مسلحي “النصرة” سواء على المحاور المحيطة بالمدينة، أو في ريفي حلب الغربي والجنوبي، حيث شملت الاستهدافات المدفعية والصاروخية خلال الساعات الماضية، مواقع المسلحين في قرى خلصة وزيتان وخان طومان وصولاً إلى بلدة الزربة الواقعة على طريق عام “حلب- دمشق” الدولي.

اللافت في مجريات الليلة الماضية، كان إصرار مسلحي “النصرة” على استهدافهم للمدنيين الآمنين في حلب، ورغم كل الخسائر التي تلقوها خلال عمليات التمهيد، بادر المسلحون إلى استهداف القسم السكني من حي جمعية الزهراء بـ 5 صواريخ ثقيلة أدت إلى انهيار طابقين من بناء سكني، الأمر الذي استدعى تدخل عناصر الجيش السوري لإخراج العالقين من البناء، قبل أن يبادروا إلى الرد باتجاه مصادر الاعتداء.

يذكر أن الجيش السوري أكمل خلال الأسابيع الماضية، استعداداته للعملية العسكرية الكبرى الهادفة إلى تأمين محيط حلب المدينة وإبعاد خطر المسلحين عن أحيائها من جهة، تزامناً مع عمليات التمهيد الناري المكثفة باتجاه مواقع المسلحين في عموم أنحاء محيط المدينة وأريافها الشمالية والغربية والجنوبية، والتي استمرت على مدار الأسبوعين الماضيين بشكل متواصل ومكثف.

زاهر طحان – حلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.