بمجرد كتابة كلمة “السوريين” على غوغل تظهر عبارات تحـ.ـريضية.. صحيفة: الكـ.ـراهية ضدهم تُزرع على الإنترنت!

تزامناً مع ازدياد التصرفات العنصرية بحق اللاجئين السوريين في تركيا، أفادت صحيفة “أكتيف” التركية، بأن بذور الكراهية ضد السوريين تُزرع من خلال التصورات الخاطئة والمعلومات المضللة التي يتم إنشاؤها على وسائل التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت.

وأضافت: “كراهية الأجانب في تركيا موجودة حتى في محرك بحث غوغل، حيث تظهر الكثير من العبارات التحريضية، بمجرد كتابة كلمة السوريين”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “زعيم حزب النصر المعارض أوميت أوزداغ، موّل إنتاج فيلم وثائقي قصير معادٍ للاجئين السوريين، في دعاية سوداء تهدف إلى كسب الأصوات في الانتخابات”.

وتابعت صحيفة “أكتيف”: “إن أوزداغ يروج لرواية مفادها أن جزءاً كبيراً من 3.7 مليون لاجئ سوري في تركيا، لن يعودوا طواعية إلى بلادهم وأن من يعد بذلك يكذب على الشعب التركي”، مع الإشارة إلى أن أوزداغ يؤكد باستمرار إلى أنه سيعيد جميع السوريين والأفغان إلى بلادهم، عندما يصل حزبه إلى السلطة.

وكانت دائرة الهجرة التركية قد رفضت عدداً من طلبات الحصول على الإقامة السياحية التي تقدم بها لاجئون سوريون وصلوا مؤخراً إلى تركيا.

وقبل أيام أيضاً، صرّح وزير الداخلية التركي “سليمان صويلو” أنه لن يُسمح للاجئين السوريين بزيارة بلادهم خلال عيد الأضحى القادم.

ويوجد في تركيا نحو 4 ملايين لاجئ سوري، يعاني قسم كبير من أوضاع إنسانية صعبة تدفعهم للتفكير بالهجرة إلى أوروبا، وتتركز النسبة الأكبر من اللاجئين في مدن إسطنبول وغازي عنتاب وشانلي أورفا، علاوة على تعرضهم لتصرفات عنصرية وإساءات.

يذكر أن السلطات التركية رحّلت 34 ألفاً و112 مهاجر ولاجئ، ممن دخلوا البلاد بطرق غير قانونية منذ مطلع العام الحالي.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.