بعد مجزرة صعدة.. جماعة أنصار الله تتهم فرنسا وتوجه رسالة تحذيرية للسعودية

بعد القصف السعودي الذي استهدف محافظة صعدة في اليمن والذي أودى بحياة أكثر من 12 شخص فضلاً عن وجود عدد من الإصابات، اتهمت جماعة “أنصار الله” اليمنية، “التحالف العربي” بقيادة السعودية بهذه “المجزرة”.

ووفقاً لقناة “المسيرة” اليمنية، فإن المتحدث العسكري باسم الجماعة العميد يحيى سريع قال: “جرائم النظام السعودي المستمرة بحق شعبنا لن تمر مرور الكرام والعقاب سيكون مؤلماً وموجعاً للعدو السعودي”.

وأضاف سريع: “النظام السعودي يواصل جرائمه ويستهتر في الدم اليمني بشكل مباشر ومتعمد والتي كان آخرها جريمة سوق الرقو بمديرية منبة في محافظة صعدة”.

بدوره، القيادي في جماعة أنصار الله محمد علي الحوثي، اتهم أمس الأربعاء، فرنسا بالتسبب في مقتل وإصابة أكثر من 38 شخصاً، إثر قصف حمّلت الجماعة، الجيش السعودي مسؤوليته، في محافظة صعدة الحدودية مع السعودية.

واعتبر الحوثي أن “استخدام الأسلحة والخبرات الفرنسية في العدوان جريمة يغض القانون الفرنسي طرفه مقابل صفقات السلاح”.

وكانت جماعة “أنصار الله” أعلنت يوم الثلاثاء، أن “الجيش السعودي شن قصفاً مدفعياً على سوق الرقو في مديرية منبة شمال غربي صعدة، أودى بحياة 12 شخص بعضهم من المهاجرين الأفارقة، فضلاً عن إصابة آخرين”.

تجدر الإشارة إلى أن اليمن يعيش أوضاعاً سيئة، وذلك لأن “التحالف العربي” الذي تنضوي في صفوفه عدد من البلدان العربية وتقوده السعودية، يشن منذ شهر آذار عام 2015 الفائت، غارات على مناطق متفرقة في اليمن، بذريعة محاربة “الحوثيين”، الأمر الذي أودى بحياة آلاف اليمنيين جلهم من الأطفال والنساء وسط انتشار مرض الكوليرا والأمراض المعدية والمجاعة نتيجة الحصار الخانق الذي تفرضه السعودية.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للأطفال “اليونيسيف” أعلنت في 20 من شهر تشرين الأول الفائت، بأن اليمن لا يزال في قائمة أسوأ البلدان للأطفال في العالم.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.