بعد أن طُلب من وزارة الداخلية.. محافظة دمشق ترفض الترخيص لوقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة الحكومة

أرسلت محافظة “دمشق” كتاباً رسمياً إلى حزب “الشباب للبناء والتغيير” المرخّص في “سوريا” لترفض بموجبه طلب الحزب بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة الحكومة السورية.

وجاء في الكتاب الذي نشرت صورة عنه رئيسة الحزب “بروين إبراهيم” أنه وبالإشارة إلى طلب تنفيذ وقفة احتجاجية أمام مبنى رئاسة الحكومة بـ”دمشق” يوم السبت 13 شباط الجاري، احتجاجاً على السياسات الحكومية التي يعاني جراءها المواطن السوري، فقد قررت المحافظة عدم الموافقة، وحمل الكتاب توقيع محافظ دمشق، “عادل العلبي”.

اللافت أن الرد على الطلب جاء من جهة لم يرسل لها كتاب الطلب.

وتنص المادة 5 من المرسوم 54 لعام 2011 على أن طلب التظاهر يقدّم لوزارة الداخلية، والتي يتعيّن عليها الرد كتابةً خلال أسبوع من استلام الطلب، وفي حال عدم الرد يعد ذلك موافقة على الترخيص بتنظيم المظاهرة، أما إذا كان القرار بالرفض فينبغي أن يكون معللاً، وفق نص القانون.

رئيسة الحزب “بروين إبراهيم” أشارت إلى المادة القانونية عبر صفحتها على فيسبوك، وأكّدت أن وزارة الداخلية لم ترد على طلب الحزب لا شفهياً ولا كتابةً رغم مضي حوالي 10 أيام على تقديمه، مضيفة أن المحافظة تجاوزت صلاحياتها بالرد على الطلب، لأن الوزارة هي من يجب أن ترد ويجب أن يكون رفضها معلّلاً بسبب.

يذكر أن حزب “الشباب للبناء والتغيير” أعلن يوم 27 كانون الثاني الماضي أنه تقدّم بطلب لوزير الداخلية لتنظيم وقفات احتجاجية يوم 13 شباط في “دمشق” و”حلب” و”طرطوس” و”اللاذقية” و”القامشلي”، احتجاجاً على السياسات الحكومية.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.