بسبب كورونا.. تعليمات جديدة للمشافي الجامعية والجامعات السورية

قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إيقاف الدروس السريرية في جميع المشافي الجامعية لطلاب الطب البشري مؤقتاً، على أن يعوض الفاقد التعليمي لاحقاً، وذلك ضمن الإجراءات المتخذة لمواجهة فيروس كورونا.

وبحسب مانشره موقع الوزارة أصدر وزير التعليم العالي والبحث العلمي بسام إبراهيم تعميم أكد فيه أن المحاضرات النظرية والعملية ستستمر في المخابر ضمن الشروط الصحية على ألا تتجاوز مدة المحاضرة ٤٥ دقيقة، و١٥ دقيقة لتهوية المدرجات والمخابر.

وفيما يتعلق بطالبات مدارس التمريض يقتصر الأمر على الدروس النظرية فقط مع تعويض البرنامج التدريبي السريري لاحقاً مع اتخاذ جميع الإجراءات الصحية.

كما طلب الوزير من المشافي والجامعات تطبيق الإجراءات الاحترازية والسلامة الصحية وعلى مسؤولية مدراء المشافي وعمداء الكليات.

بدوره، أكد عميد كلية الطب البشري في جامعة دمشق الدكتور نبوغ العوا، لإذاعة “شام إف إم”،  أن إيقاف الستاجات السريرية لطلاب السنوات الرابعة والخامسة والسادسة في المشافي التعليمية في دمشق جاء حرصاً على سلامة الطلاب، بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا لحالات مخالطة مع ممرضات من الكوادر الطبية، موضحاً أن الحالات قليلة جداً ولكن حرصاً على عدم زيادتها تم اتخاذ هذا الإجراء، وبحسب التطورات يتم العودة.

وفي 22 من الشهر الحالي، أكد كلاً من المدير العام لمشفى المواساة الجامعي في دمشق عصام الأمين وعميد كلية الطب في جامعة دمشق الدكتور نبوغ العوا، أنه لم يصدر أي قرار بتوقف “الستاجات العملية والتدريبية” لطلاب الطب البشري والدراسات العليا، وذلك إثر ثبوت حالة إيجابية لممرضة خالطت المرأة السبعينية المتوفاة.

وأعلنت وزارة الصحة السورية اليوم السبت، عن تسجيل وفاة بفيروس كورونا لرجل سبعيني يعاني من قصور في القلب واختلاطات سكر في مشفى حلب الجامعي، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في سورية إلى 256 حالات، شفيت منها 102 حالة وتوفيت 9 حالات.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.