سلسلة فضائح في الجامعات.. دكتورة بـ جامعة دمشق تستغل منصبها وتنتهك القوانين

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر يفيد، بمنح دكتورة في كلية طب الأسنان بـ جامعة دمشق، علامة تامة لابنها في الجامعة في النظري وعلامة شبه تامة بالعملي، علماً أن هذا التصرف وصف بأنه “انتهاك صارخ لقوانين الجامعة”.

ووفقاً لموقع “صاحبة الجلالة” المحلي، فإن النتائج الامتحانية لمادة /لبية 2/ أثارت ردود فعل غاضبة من قبل الطلاب بعد أن حصل ابن تلك الدكتورة والتي ترأس قسماً أيضاً في الجامعة على علامة 39 من أصل 40 في العملي و60 من 60 في النظري وبمجموع عام 99 من 100.

وأكد الطلاب أن ذلك التحيز واستغلال المنصب والنفوذ ينسف مبدأ تكافؤ الفرص بحيث لن تكون أمامهم فرصة للمنافسة ولاسيما أن الفارق بين أفضلهم وابن الدكتورة أصبح بين 15 و25 علامة.

بدوره، نائب رئيس جامعة دمشق لشؤون الطلاب والإدارية الدكتور صبحي البحري، أكد للموقع المذكور أعلاه، أنه بموجب قوانين الجامعة لا يجوز لأستاذ فيها أن يضع أسئلة أو يشرف عليها إذا كان أحد أبنائه في نفس الجامعة.
وفيما يتعلق بموضوع الدكتورة، أوضح الدكتور البحري أن الموضوع قيد التحقيق من قبل الجامعة ولم ينته بعد ورئاسة الجامعة بانتظار التقرير النهائي للتحقيق.

وكانت جامعة الفرات شهدت أيضاً، فضيحة لثلاثة أساتذة جامعيين، أحدهم قام بابتزاز إحدى طالباته جنسياً من أجل منحها علامات إضافية، إضافة إلى قيامه بتسريب الأسئلة مقابل مبالغ مادية.

أيضاً، تداولت بعض صفحات التواصل الاجتماعي خبراً وصفته بالفضيحة الجديدة لأستاذ جامعي، تحدثت فيه عن ظهور دكتور في جامعة تشرين بفيديوهات يتلفظ بألفاظ نابية مع إحدى الطالبات، إلا أن مصدر في الجامعة نفى لـ”أثر” هذا الخبر جملة وتفصيلاً، مؤكداً أنه عار عن الصحة.

أثر برس

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.