الجمارك السورية تبدأ بأتمتة أعمال الترفيق لتعقب الشاحنات

أكدت مديرية الجمارك العامة أنه يتم العمل حالياً على أتمتة أعمال الترفيق من خلال نظام تعقب الشاحنات، معلنةً إنجاز تحديث نظام العمل الجمركي المؤتمت العالمي “الأسيكودا”، وتطوير البنية التحتية المرتبطة به من تجهيزات ومعدات.

وبحسب وكالة “سانا”، فإن الجمارك بيّنت أن خطتها للعام الجاري تتضمن إعادة تأهيل وتطوير أغلب المراكز الحدودية والداخلية الجمركية المتضررة جراء الحرب، موضحةً أن التكلفة المخططة لإنجاز ذلك تقدر بنحو مليار ليرة سورية قابلة للزيادة حسب عدد المراكز الجمركية التي ستتم إعادة العمل بها.

والترفيق الجمركي يعتبر اتفاق بين الدول، ويقضي بأن تسير الشاحنات التي تمر داخل المدن، عن طريق الترانزيت، بحماية من جمارك الدولة، من أجل عدم التعرض لها من قبل السارقين.

كما أكدت المديرية استمرارها في مكافحة التهريب ومواصلة الحملة التي بدأتها العام الماضي للقضاء على التهريب من منابعه وبكل أشكاله، بهدف حماية المنتج الوطني والصناعات المحلية.

وأطلقت مديرية الجمارك العامة مطلع شباط 2019، حملة تستهدف مختلف محلات بيع الجملة والمفرق والمستودعات والمصانع، لضبط جميع البضائع والسلع الأجنبية ولا سيما التركية المهربة، معلنةً 2019 عاماً بلا تهريب.

وخلال شهر كانون الثاني، أعلنت الجمارك العامة أن قيمة الغرامات الجمركية المحصلة عن القضايا المحققة خلال العام 2019 تجاوزت 9 مليارات ليرة سورية، لافتةً إلى أن عدد القضايا المحققة بلغ 5697 قضية جمركية تمت المصالحة على قسم كبير منها وملاحقة القضايا التي لم تتم المصالحة عليها أمام المحاكم الجمركية المختصة.

أثر برس 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.