أثر برس

الأحد - 14 أبريل - 2024

Search

الألمنيوم الرديء يغزو أسواق حلب.. حرفيون يطالبون وزارة الصناعة بمراقبة الجودة

by Athr Press G

خاص|| أثر برس اشتكى عاملون في مهنة منجور الألمنيوم بمحافظة حلب، من رداءة البضاعة الموجودة في الأسواق وعدم موافقتها للمواصفات القياسية السورية.

وفي حديثهم لـ “أثر برس” أكد حرفيو الألمنيوم أن البضائع الموجودة في السوق غير مراقبة من الجهة ذات العلاقة “وزارة الصناعة ومديرياتها” مؤكدين أن الألمنيـوم الموجود في الأسواق ليس بالسماكة المطلوبة للعمل ما ينعكس سلباً سواء على الحرفي أو الأهالي حين التركيب، حيث من الممكن أن تقع بعد فترة كونها لا تحتمل التثبيت.

وأشار العاملون في مهنة الألمنيوم إلى أن رداءة الأنواع تترافق مع ارتفاع الأسعار الذي يصل إلى نحو 900 ألف ليرة للمتر المربع للأنواع السيئة الموجودة في حين تصل إلى أكثر من مليون و100 ألف ليرة للمتر المربع بالنسبة للأنواع الجيدة.

وأضاف العاملون بمهنة الألمنيـوم بأن رداءة المادة الموجودة في الأسواق تضاف لعقبات كثيرة تواجههم منها ارتفاع سعر الزجاج الذي يدخل بالتكاليف والضرائب المالية المفروضة والأمبيرات وحوامل الطاقة وغيرها من المصاريف المالية التي تزداد يومياً في ظل التضخم الحاصل.

بدوره، رئيس الجمعية الحرفية لصناعة منجور الألمنيـوم في حلب محمد بدر قيلش أكد في حديثه لـ “أثر برس” ما ذهب إليه حرفيو صناعة الألمنيوم، موضحاً أن البضائع الموجودة في السوق سماكتها أقل من 1 مم وهي غير مطابقة للمواصفات القياسية السورية التي يجب أن تكون فيها السماكة 1.8 -2 مم.

وبيّن قيلش بأنه يوجد في حلب معمل ألمنيوم واحد وباقي المعامل في دمشق واللاذقية، مضيفاً بأن الجمعية رفعت عدة توصيات وعلى مدار سنوات لوزارة الصناعة لمراقبة جودة الألمنيوم المنتج لكن دون جدوى.

يذكر أن عدد الحرفيين العاملين في مهنة منجور الألمنيوم بحلب بلغ 381 حرفياً حتى نهاية العام الماضي وتم تخصيصهم بعدة كتل في منطقة الليرمون الحرفية والتي هي قيد التجهيز.

حسن العجيلي – حلب

اقرأ أيضاً