استنفار خدمي كامل في مدينة جبلة للوقاية من فيروس كورونا

خاص || أثر برس ضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها محافظة اللاذقية للوقاية من فيروس كورونا، تشهد مدينة جبلة منذ أكثر من أسبوع حملات تنظيف وتعقيم لجميع المرافق العامة، بالإضافة إلى تجهيز غرف عزل داخل مشفى جبلة الوطني لاستقبال أي حالة مشتبه بها.

مدير مشفى ابراهيم نعامة “الوطني”، الدكتور محمد قصي الخليل قال لموقع “أثر برس”: “منذ أن أقرت الحكومة حزمة اجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا قمنا بوضع إجراءات لمتابعة الحالات المشتبه بها خاصة للأشخاص القادمين من أماكن موبوءة، مبيناً أن هذه الإجراءات تبدأ بقبول الحالة المشتبه فيها في غرفة العزل التي تم تجهيزها بكافة المستلزمات الطبية، حيث يتم تشديد الإجراءات الاحترازية يتبعها إجراء المسحة اللازمة وإرسالها إلى المخبر المرجعي في مديرية الصحة لتحليلها.”

وأوضح الخليل انه تم أيضاً اليوم الأحد توزيع نظارات شفافة على الكادر الطبي في الأقسام الأكثر حساسية في المشفى وذلك بهدف حماية العينين باعتبار أن الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق ملامسة العينين، مستدركاً: “ناهيك عن التزام جميع الكادر الطبي بارتداء الكمامات والقفازات والمريول الأخضر”.

وفي هذا الصدد، بيّن الخليل أن الأقسام الأكثر حساسية في المشفى هي الإسعاف والعناية الإسعافية والعناية القلبية بالإضافة إلى شعبة غسيل الكلى.

وأكد الخليل أن المشفى على جهوزية كاملة والكادر الطبي رفع من تأهبه لاستقبال أي حالة، سواء من ناحية إلمامه الكامل بالمرض وأعراضه وطرق انتقاله وكيفية التعامل مع المشتبه بإصابته بالفيروس.

ولفت الخليل إلى أن هناك عمليات تنظيف وتعقيم يومية تجري في جميع أقسام المشفى حتى قبل ظهور فيروس كورونا، مشيراً إلى أنه تم تقسيم المشفى إلى ثلاثة أقسام شديدة الخطورة – متوسطة الخطورة- قليلة الخطورة حيث لكل قسم طريقة تعامل خاصة به من قبل الكادر الطبي الموجود في المشفى.

كما أشار الخليل إلى أنه تراجع المشفى حالات كثيرة تعاني من إنتانات تنفسية وإنفلونزا عادية يقبل منها الحالات ذات الأعراض الشديدة حيث يجري لهم مسحات وتحاليل دموية مع مراقبة الوضع السريري لهم لحين صدور نتائج التحاليل.

بدوره، قال رئيس مجلس مدينة جبلة المهندس أحمد قناديل لـ “أثر برس”: “منذ نحو 10 أيام تقوم ورشات النظافة والصيانة يومياً بحملة نظافة شاملة في المدينة وذلك بالتعاون مع فوج إطفاء جبلة، وقد شملت العديد من الشوارع من خلال شطف وتعقيم الشوارع والأسواق الشعبية وكراج المدينة والحاويات والشوارع والأشجار من خلال عملية الرش الرذاذي بمادة ديتول والكلور والبوتاس وذلك تفادياً للأمراض والأوبئة”.

وشدد قناديل على ضرورة التزام أهالي المدينة بمواعيد رمي القمامة من الساعة التاسعة مساءً حتى الساعة السابعة صباحاً وضمن الأماكن المخصصة لها.

وأضاف قناديل أنه تم تكليف اللجنة الصحية التابعة لمجلس المدينة بمتابعة التعميم الصادر بإغلاق المقاهي والمطاعم وإغلاق الصالات الرياضية وصالات الألعاب وصالات الحلاقة وجميع المحال التجارية غير المخصصة لبيع المواد الغذائية، بالإضافة إلى القيام بدوريات على محال بيع المأكولات للتأكد من ارتداء العمال للمريول الأبيض والكمامة والقفازات.

بدوره، قال رئيس فوج إطفاء جبلة النقيب إياد محمد لـ”أثر برس”: بالتعاون مع مجلس مدينة جبلة، وضعنا خطة طوارئ شاملة حيث تم تقسيم المدينة إلى قطاعات للقيام بحملة تعقيم واسعة بدءاً من المدينة وقد يشمل ذلك الريف بحسب الإمكانيات.

من جهته، قال رئيس شعبة تموين جبلة سليمان محرز لـ”أثر برس”: “تفادياً لحالات التجمع على منافذ المخابز، تم تحويل بيع الخبز إلى الأكشاك والمعتمدين حيث أصبح إنتاج المخابز يوزع بالكامل على المحلات الموجودة ضمن الأحياء بهدف تلبية احتياجات المواطنين وتحقيق المنفعة المكانية والزمانية لهم”

وبيّن محرز أنه يتم توزيع الخبز عن طريق الأكشاك التابعة للسورية للمخابز على ثلاث مراحل في الساعة السابعة صباحا والساعة العاشرة صباحا والساعة الواحدة ظهراً، بالإضافة إلى بيع الخبز عبر صالات السورية للتجارة.

وبين محرز أنه بالإضافة لحملات التنظيف والتعقيم اليومية، فانه تم التعميم على جميع العمال في المخابز ارتداء الكمامات والقفازات حرصاً على السلامة العامة.

وشدد محرز على أن دوريات شعبة حماية المستهلك تقوم بجولات على محال المعتمدين للتأكد من عدم البيع بسعر زائد، مؤكداً أنه تم تنظيم عدة ضبوط تقاضي أسعار زائدة لموزعي خبز تمويني.

باسل يوسف – اللاذقية

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.