بعد تعرضهم لضغوط من قبل حواجز “النصرة”.. طلاب إدلب يصلون إلى حماة

خاص || أثر برس مع اقتراب موعد امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوي في سورية، بدأ الآلاف من طلاب محافظة إدلب ضمن المناطق التي تسيطر عليها “جبهة النصرة”، بالتوافد إلى مدينة حماة قادمين من معبر التايهة في ريف حلب الجنوبي لتقديم امتحاناتهم.

محافظة إدلب بالتعاون مع محافظة حماة والجهات الإدارية المختلفة، أعدت مراكز استضافة للطلاب (ذكور وإناث) ضمن مدينة حماة والضواحي القريبة منها، تتوفر فيها وسائل الإقامة والمنامة والإطعام إضافة إلى دورات تقوية ومراجعات لمواد المناهح الدراسية، كما سيمنح الطلاب بدل انتقال عند انتهاء امتحاناتهم.

وأوضح محافظ إدلب فادي سعدون لموقع “أثر برس” بأن المحافظة كرست خلال المرحلة الماضية كافة الجهود بالتنسيق مع محافظة حماة لافتتاح 7 مراكز لاستضافة الطلاب القادمين من داخل إدلب، وتم توفير جميع مستلزمات الطلاب من طعام وشراب ومنامة بما يخفف عنهم الظروف التي أعاقت دراستهم من المرحلة الماضية، وتم توفير جو يساعدهم على تقديم الامتحانات بعيداً عن ضغوظ الحرب والأوضاع في إدلب.

وقال الطالب (ع – ج) لموقع “أثر برس” خلال لقاءه في مركز الاستضافة في حماة: “استغرق سفرنا من إدلب إلى حماة 27 ساعة، وتعرضنا أنا وأصدقائي لضغوط كبيرة على الطريق من قبل الحواجز التابعة للمسلحين ونجحت محاولتنا بالخروج بعد عدة مرات من معبر التاهة ومع وصولنا نقاط الجيش تم استقبالنا وتسهيل وصولنا لمدينة حماة وحالياً نقوم بالتحضير للامتحانات”.

بينما أوضحت الطالبة (س – ن) أنهم كانوا متخوفين من منع المسلحين لوصولهم نتيجة رفضهم خروج الطلاب في البداية، مضيفةً: “حالياً نقيم في مركز استضافة ووفر لنا جميع الاحتياجات في مشهد حقيقة لم نكن نتوقعه من الاهتمام، لم نحضر جيداً للامتحانات نتيجة الظروف الصعبة في إدلب والمنهاج الدراسي لم ندرسه بالكامل في مدارسنا نتيجة الاضرابات وإغلاق المدارس بين الحين والآخر من قبل المسلحين”.

في حين قال المواطن (خ – ن ) وهو والد إحدى الطالبات من ريف إدلب: “خرجت مع ابنتي من إدلب لأكون بجانبها في تقديم الامتحانات في مدارس وزارة التربية السورية رغم محاولات المسلحين لإجبار الطلاب على تقديم الامتحانات في مدارس مايسمى بالائتلاف المعارض، وما قُدم للطلاب كافة يدل على مدى حرص الدولة السورية على متابعة أبناءها وتعليمهم ونيل الشهادات”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت بأن الحكومة السورية أعدت نقطتي عبور خاصتين للإسهام في مغادرة السكان المدنيين من منطقة إدلب لخفض التصعيد، الأولى قرب بلدة صوران في محافظة حماة والثانية في أبو الظهور في محافظة إدلب، بهدف ضمان الخروج الطوعي وغير المعرقل للمدنيين، ومن المتوقع أن تفتح المعابر بداية الأسبوع القادم.

عبد الغني جاروخ – ريف إدلب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.