فقدت يدي وقدمي لكن لم أفقد كرامتي وكرامة أولادي

استمر “أبو مازن” في العمل رغم ما فقده خلال الحرب في سوريا، ولم يرضى أن يكون عالة على غيره، بل اختار أن يقاتل وحيداً على خطوط مواجهة الحياة، قائلاً: “عم بفلح ع حالي بإيد ورجل حتى ما احتاج حدا”.

المصدر: اللجنة الدولية للليب الأحمر في سوريا

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.