خريبين والصالح ضد شتانغه.. فراس الخطيب يستحق!

شهد المنتخب السوري لكرة القدم في الفترة الأخيرة غياب ركائزه الأساسية مثل أحمد الصالح وفراس الخطيب عن صفوفه بقرار من المدرب الألماني بيرند شتانغه.

وعاد اسم أحمد الصالح إلى قائمة المنتخب، بعد إعلان اللاعب ذلك عبر صفحته الرسمية على “الفيسبوك”، حيث قال :”كنت ومازلت أتشرف بخدمة المنتخب الوطني الذي لم يغب يوماً عن عقلي وقلبي، ولاحقا للدعوة التي وجهت لي أوكد لكم عودتي للمنتخب الوطني”.

وبحسب تصريحات المدرب الألماني الأخيرة، فإن الخطيب قد يبقى غائباً عن القائمة التي سيتم الإعلان عنها يوم الأحد المقبل، ويبرر شتانغه استبعاد لاعب السالمية الكويتي “بكبر سنه ووجود لاعبين أفضل منه يلعبون بنفس المركز”.

هذا ما دفع بعض لاعبي المنتخب للدفاع عن وجود الخطيب في صفوف المنتخب، حيث قال المهاجم عمر خربين عبر صفحته الرسمية على “إنستغرام”: “أثبت فراس الخطيب نجوميته خلال سنوات عدة خدم خلالها منتخبنا الوطني ومعاملته بالتقدير والاحترام الذي يستحقه، تعني الكثير لنا كلاعبي المنتخب”.

وأضاف خربين “نأمل أن يتم احترامنا عندما نصل لسن فراس الخطيب ومكانته، عودة فراس إلى صفوف المنتخب خلال تصفيات كأس العالم بثت روحاً جديدة فينا”.

وتابع لاعب الهلال السعودي: “وجود فراس في كأس آسيا سيكون حافز ودافع كبير لنا لتقديم أفضل مالدينا”.

من جانبه أحمد الصالح كتب على صفحته على الفيسبوك “كرة القدم لا تقيم أداء اللاعب بكبر سنه فقط، وهناك عوامل أخرى كشخصية اللاعب في الملعب ومدى تأثيره على لاعبي المنتخب السوري وعلى لاعبي المنتخبات الأخرى”.

وأكمل الصالح: “لكم أمثله كثيرة مع لاعبين آخرين بعمر فراس الخطيب وأكبر من عمره أثبتوا بالنتائج وبحضورهم وشخصيتهم القيادية وبتاريخهم الكروي حسن اختيارهم ووجودهم ضمن منتخباتهم وفعلوا الكثير”

وتابع “مثال قريب من مستوى منتخبنا لاحظنا عمر لاعب منتخب أستراليا تيم كاهيل وكيف سجل أهداف حاسمه، ومنها هدفين حاسمين على منتخبنا في نهائي ملحق آسيا لتصفيات كأس العالم”.

وختم الصالح منشوره بالقول: “آمل وجود لاعب كبير خدم الكرة السورية وبعيداً عن العواطف أتمنى وجوده معنا، حيث أننا قد نضطر لوقت صغير جداً يتواجد به فراس الخطيب ليحقق فارق فني ونحصل به على فوز حاسم”.

وسيواجه “نسور قاسيون” خلال الشهر الجاري ودياً كل من سلطنة عمان والكويت يومي 16 و19 من الشهر الحالي على التوالي.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.