أحدها إرسال شرطي.. إجراءات ضد “بارات” دمشق القديمة للحد من التصرفات غير اللائقة

في إطار حملة إزالة جميع المخالفات والأعمدة التي كانت تشغل الأرصفة وتعوق حركة المواطنين في دمشق القديمة، كشفت معاون مدير مديرية دمشق القديمة إيمان السمارة عن إغلاق 58 باراً ومطعماً في دمشق القديمة خلال العام الحالي.

وفي تصريح لصحيفة “الوطن” السورية، أكدت السمارة أن التجاوزات قليلة والشكاوى على البارات والمطاعم حالات فردية، مؤكدةً معالجة كل حالة على حدة، وبأنه يدقق في التراخيص الحاصلة عليها كل منشأة تقدم بحقها شكوى، وفي حال عدم توافر التراخيص مثلاً، يتم بموجبه تقديم الإنذارات لصاحب العقار ليتم بعدها اتخاذ الإجراءات اللازمة، مشيرة إلى أن الشكاوى لا تقتصر فقط على المشروبات الكحولية، وإنما تشمل التعدي على الأملاك العامة وإزعاج الجوار وعدم وجود ترخيص.

وبينت السمارة وجود 52 منشأة (بار ومطعم وفندق ونُزل) تعمل وغير حاصلة على التراخيص المطلوبة، مشيرة إلى أن الشكاوى لا تقدم من قبل المواطنين فقط، وإنما من قبل الشرطة والصحة والبيئة، كمشكلة فرز الأحواض في مطابخ المطاعم والتي تؤثر على الصرف الصحي.

ورداً على الشكاوى حول التجاوزات الحاصلة على الأملاك العامة، كأن يتم حجز الطريق كمرآب لسيارات الزبائن والأصوات الصاخبة الناجمة عن الحفلات الغنائية التي تزعج الجوار، إضافة لحالات السكر والتصرفات غير اللائقة.

ونوهت السمارة إلى أنه بدأت منذ شهر حملة تمت فيها إزالة جميع المخالفات والأعمدة التي كانت تشغل الأرصفة وتعوق حركة المواطنين، مشيرة إلى وجود تنسيق دائم مع فرع مرور دمشق، وذلك لإرسال شرطي في أماكن انتشار البارات والمطاعم، للحفاظ على الانضباط العام وللحد من أي شجارات قد تصدر من الزبائن، وخاصة في السهرات الليلية وأوقات الذروة حسب وصفها.

 

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.