مسؤول كردي: إذا استمرينا مع أمريكا في سوريا فسيكون مصيرنا صعب جداً

 

أكد مسؤول في “قوات سوريا الديمقراطية” أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تستمر في دعمهم مدى الحياة، وذلك في ظل تأكيد المسؤولين الأكراد على أنهم مستعدون لإعادة المباحثات مع الحكومة السورية.

ونقلت وكالة “باسنيوز” الكردية عن المسؤول في PYD المدعو شلال كدو، قوله: “لا توجد لهذه اللحظة أية إشارات إيجابية من قبل PYD لتوحيد الكلمة الكردية، بل يرفض أي تعاون أو تنسيق مع الآخرين ولا سيما مع المجلس الوطني الكردي، ومنذ أيام قليلة رأينا تصريحات لأبرز قيادات هذا الحزب أعلنوا فيه استعدادهم  للتعامل مع الجميع باستثناءنا”.

وأضاف: “لا توجد أية مؤشرات أو معطيات بأن الولايات المتحدة الأمريكية أو إدارة الرئيس ترامب سوف تستمر مع PYD إلى أجل غير مسمى أو إلى النهاية”، مشيراً إلى أن “إدارة ترامب متقلبة أو مزاجية إلى حد كبير ولا سيما في تعاطيها في الشأن السوري ومع شأن الشرق الأوسط بشكل عام”، مشدداً على أنهم إذا استمروا مع الولايات المتحدة سيكون مصيرهم صعب للغاية.

وفي 3 تشرين الأول الجاري قالت الرئيسة المشتركة لمجلس “قسد” أمينة عمر، في حديث مع وكالة “هاوار” الكردية: “إن المجلس مستعد للتباحث حول الأمور العالقة بين الحكومة السورية ومنطقة شمال وشرق سوريا إلا أن هذه المباحثات لم تسفر عن إيجاد حل حتى الآن، كما أن مسار المفاوضات طويل ولكن مستقبل هذه المفاوضات سينتج عنه ما هو في مصلحة الشعب السوري وإنهاء الأزمة”.

وفي 18 أيلول الفائت قال المحلل السياسي الكردي فواز محمود لـ”باسنيوز”: “ليس في الحسبان خروج أمريكا من سوريا خلال الفترة القريبة”، مضيفاً أن “اتباع الأكراد لأمريكا تسبب لهم بحالة عداء مع جميع المكونات الأخرى السورية وغير السورية”، لافتاً إلى أنه في حال تخلت عنهم أمريكا سيكون مصيرهم في خطر.

وكان قد أكد وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم، في لقاء مع قناة روسيا اليوم” في 29 أيلول الفائت أن الحكومة السورية مستعدة للحوار مع الأكراد، مشيراً إلى أن الخطر في العلاقة مع الأكراد هو الوجود الأمريكي غير الشرعي.

 

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.