صحيفة تتحدث عن معاناة نفسية وحالات انتحار بين السوريين في مخيمات اللاجئين

تحدثت صحيفة “الغارديان البريطانية، في أحد تقاريرها عن أزمة المهجرين في أوروبا وخاصة الأطفال المصابين بصدمات نفسية.

حيث أوضح كاتب التقرير المذكور، أن رسومات الأطفال في مخيمات اللاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية على سبيل المثال، تعكس مستوى الصدمة النفسية التي يعانون منها، إذ رسم أحدهم صورة لبحر ثائر فيه العديد من الجثث لأطفال بين الأمواج، كما رسم طفل آخر، طائرة تلقي القنابل على البيوت والسكان، مضيفاً أن “أحد الأطفال رسم دماء تذرف من العيون”.

وأفاد التقرير بأن ما يقارب 3 آلاف قاصر يعيشون في مخيم “موريا” في اليونان، لافتاً إلى أن الظروف فيه سيئة جداً، قائلاً: “إن أحد المراهقين حاول الانتحار بشنق نفسه كما حاول طفل في العاشرة من عمره الأسبوع الماضي قتل نفسه”.

وأشار التقرير المذكور إلى أن اللاجئين في المخيم يعيشون في مجموعات مؤلفة من 30 شخصاً وهم ينامون في خيمة واحدة أو حاويات معدنية قريبة من بعضها البعض وتحيطهم القمامة التي تنشر رائحتها الكريهة في أرجاء المكان.

وأكد الكاتب أن أغلب الاجئين والمقيمين في المخيمات المذكورة جاؤوا من سوريا والعراق.

يشار إلى أن سوريا شهدت خلال سنوات الحرب الأخيرة عدداً غير مسبوق من اللاجئين تجاوز 6 مليون لاجئ، في حين تجاوز عدد النازحين داخلياً 6.5 مليون منذ عام 2011، وبحسب بيانات المفوضية، فإن 13 ألف لاجئ سوري عادوا إلى سوريا خلال النصف الأول من 2018، أغلبهم جاؤوا من لبنان والأردن.

مقالات ذات صلة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.