48 عائلة سورية تستعد لمغادرة “مخيّم الهول” الذي يحوي عوائل “داعش” شمالي الحسكة

خاص|| أثر برس أبلغت إدارة “مخيم الهول”، الواقع بريف الحسكة الشرقي 48 عائلة سورية للاستعداد لمغادرة المخيم باتجاه مناطقهم الأصلية في ريف دير الزور الواقع إلى الشرق من نهر الفرات.

وتتألف الدفعة الجديدة من 194 شخصاً غالبيتهم من النساء والأطفال، وتأتي عملية الخروج ضمن استكمال “قسد”، لعملية إخلاء المخيّم من حملة الجنسية السورية بعد حصولهم على “كفالة عشائرية”، من أحد وجهاء المناطق التي سيعودون إليها، إضافة لـ “الموافقة الأمنية”، التي تستخرج مما يسمى بـ “الاستخبارات العسكرية”، التابعة لـ “قسد”.

وبلغ مجموع من غادر المخيم من الجنسية السورية خلال عام نحو 4500 شخص، عادوا إلى أرياف محافظة حلب والرقة والحسكة ودير الزور، فيما توقفت عملية نقل اللاجئين العراقيين إلى بلدهم بدون أسباب واضحة من قبل الحكومة العراقية التي كانت قد أخرجت ثلاث دفعات آخرها الشهر الماضي من “مخيم الهول”، إلى “مخيم الجدعة”، الذي خصصته للعوائل التي سيتم إعادتها من الأراضي السورية.

ويقطن المخيّم حالياً ما يزيد عن 57 ألف شخص يشكل العراقيين أكثر من نصفهم، فيما يقطن الأجانب البالغ تعدادهم حوالي 11 ألف شخص في جناح يعرف باسم “جناح الأجنبيات”، بكونه يضم أكثر من 55 جنسية مختلفة.

وكان مخيّم الهول قد شهد عدداً كبيراً من جرائم القتل التي نفّذتها خلايا تابعة لتنظيم “داعش”، بحق مدنيين معارضين لسياسات التنظيم المتشدّد، فيما سجّلت أيضاً مجموعة كبيرة من عمليات التصفية بحق عناصر “قسد”، على يد ذات الخلايا التي مازالت إدارة المخيّم غير قادرة على ضبطها.

محمود عبد اللطيف

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة.